الثلاثاء ، ١٤ يوليو ٢٠٢٠ الساعة ٠٤:٥٦ مساءً
وفاة شابين يمنيين في سجن جيزان بعد رفض السلطات السعودية علاجهما

ومغترب يموت قهراً لرفض حكومة المملكة انصافه من كفيله

وفاة شابين يمنيين في سجن جيزان بعد رفض السلطات السعودية علاجهما

ف 8 شباب من أبناء مديرية حيدان بمحافظة صعدة عن وفاة شابين يمنيين في سجن جيزان الحدودي، بسبب رفض سلطات السجن علاجهما.

وذكر الشبان الذين كانوا معتقلين في سجن جيزان، بأن الشابين المتوفين من أبناء محافظة المحويت ظلا يعانيان من الفشل الكلوي، ولم يمنحا العلاج مما تسبب في وفاتهما.

وأشاروا إلى اكتظاظ كافة السجون في السعودية بآلاف اليمنيين غالبيتهم تم حبسهم بصورة غير قانونية وبناء على تهم كيدية، ويتعرضون لشتى أنواع الاضطهاد النفسي والجسدي.. لافتين إلى ان اجمالي اليمنيين المسجونين في سجن جيزان الحدودي وحده يصل إلى 850 يمنياً.

من جهة أخرى توفي مغترب يمني في السعودية بنوبة قلبية أثناء متابعة شكواه المقدمة ضد كفيله في مكتب وزارة العمل بمكة المكرمة.

وتفيد المعلومات بأن محمد علي قاسم الناشري "45 عاماً" من أبناء مديرية باجل بمحافظة الحديدة، ظل 6 أشهر وهو يحاول إقناع مكتب وزارة العمل في مكة المكرمة بطلب كفيله والزامه بالموافقة على تجديد إقامته حتى يتسنى له الخروج إلى اليمن والعودة إلى السعودية بصورة قانونية.

ووفقاً لأحد أقارب المغترب المتوفى، فإن كفيل الناشري رفض تجديد إقامته مشترطاً عليه دفع مبلغ 500 ريال سعودي حتى يوافق على طلب التجديد، أو أن يكون خروجه خروجاً نهائياً.. مشيراً إلى ان الناشري لجأ للقانون وشكا بكفيله في مكتب وزارة العمل بمكة، الذي ظل المختصون فيه يماطلونه قرابة 6 أشهر ثم ردوا عليه في النهاية "اتفق مع كفيلك فالمكتب لا يستطيع ان يفعل لك شيئاً"، الأمر الذي أصاب الناشري بالقهر والاحباط، فتوفي في غضون دقائق بعد هذا الرد.

وبحسب قريب المتوفى فقد رفضت السلطات السعودية السماح بنقل جثة الناشري إلى اليمن ودفن في مقبرة الشرائع بمكة دون ان تراه أسرته في اليمن المكونة من زوجة و10 أولاد بعد 5 سنوات من آخر مرة رأوه فيها.

كما أنكر كفيله المبالغ التي عليه للناشري وقدرها 50 الف ريال سعودي.

الخبر التالي : تكتل جنوبي يمني يشترط حواراً «ندياً» برعاية دولية

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 755.00 750.00
ريال سعودي 198.00 197.00
كورونا واستغلال الازمات