الخميس ، ٠١ اكتوبر ٢٠٢٠ الساعة ١١:٢٤ مساءً
رئيس الوزراء البريطاني: بحاجة لعمل الكثير في سبيل التصدي للعنصرية

رئيس الوزراء البريطاني: بحاجة لعمل الكثير في سبيل التصدي للعنصرية

قال رئيس الوزراء البريطاني إن "هناك الكثير يجب عمله" من أجل التصدّي للعنصرية. ولكن لا ينبغي على المملكة المتحدة أن تحاول "إعادة كتابة الماضي" عبر إزالة الرموز التاريخية.

 

وفي مقالٍ بصحيفة "التليغراف"، قال بوريس جونسون إنه بصدد إنشاء لجنة للنظر في جميع "جوانب عدم المساواة".

 

وقال "لا يمكن لأحد يهتم بأمر هذا البلد" أن يتجاهل التظاهرات المناهضة للعنصرية التي اندلعت بسبب مقتل جورج فلويد أثناء احتجازه لدى الشرطة الأمريكية.

 

مع ذلك، أضاف إن يجب ترك تراث المملكة المتحدة "بشكل عام في سلام".

وأدان جونسون "عصابات اليمين المتطرف" المشاركة في الاحتجاجات العنيفة السبت، التي

شهدت اعتقال أكثر من مئة شخص في لندن بعدما تجمع الآلاف قائلين إنهم يقومون بحماية التماثيل.

وقال إن مهمة هؤلاء كانت "سخيفة تماماً". ولكنه أضاف أنه من "المؤسف" أن يكون تمثال سير وينستون تشيرشل عرضة لخطر الهجوم".

 

وجاء ذلك بعدما كُتب الاسبوع الماضي على التمثال القائم في ساحة البرلمان عبارة: "لقد كان عنصرياً".

وفي بريستول أسقط المحتجون المناهضون للعنصرية تمثال تاجر العبيد إدوارد كولستون.

 

وقال رئيس الوزراء إنه بصدد إنشاء لجنة للنظر في عدم المساواة بما أنه "لا جدوى من مجرد قول إننا أحرزنا تقدماً هائلاً في التصدي للعنصرية".

 

وكتب: "لا يزال هناك الكثير لنقوم به؛ وسنقوم به. لقد حان الوقت كي تنظر لجنة حكومية مشتركة في جميع جوانب عدم المساواة- في مجال العمل وفي النتائج الصحية وفي الأكاديميا وغيرها من مجالات الحياة".

 

وقد أثيرت بشكل متكرر الأسئلة حول عدم المساواة في الصحة خلال وباء كورونا بعدما أظهرت الأرقام أن عدد الوفيات من الأقليات العرقية أكبر من نظيره بين البريطانيين الآخرين.

 

وشارك آلاف الأشخاص في المملكة المتحدة في مظاهرات "حياة السود مهمة" بعد مقتل جورج فلويد في مينيا بوليس بالولايات المتحدة الشهر الماضي.

وقال جونسون إنه يجب أن تؤخذ "النقاط المهمة" التي أثارتها التظاهرات المناهضة للعنصرية على محمل الجد.

 

وطالب بعدم "إضاعة الوقت في التشكيك في حياة وآراء كل شخصية تاريخية مخلدة في البرونز أو الحجر".

 

وقال "لنحارب العنصرية، ولكن لنترك تراثنا بسلام عموماً. إذا كنا نريد حقاً أن نغيره، هناك وسائل ديمقراطية متاحة في هذا البلد – والفضل، بالمناسبة، عائدٌ لوينستون تشيرشل".

 

ولكن وزيرة شؤون المساواة في حكومة الظل العمالية مارشا دي كوردوفا انتقدت بعض كلمات جونسون.

وقالت "نحن في خضم وباء عالمي كشف حالات عميقة من انعدام المساواة البنيوية، والتي تحتاج منذ فترة طويلة إلى معالجة عاجلة".

 

وأضافت دي كوردوفا "أن يقول رئيس الوزراء الآن إنه يريد أن يغير الرواية حتى نوقف الشعور بدور الضحية وبالتمييز، هو أمر يعكس تعاليا ومصمَّم ليخرج نفسه وحكومته من المأزق ".

 

وقالت كريستين غاردين المسؤولة عن ملف المساواة في حزب الديمقراطيين الليبراليين إن اللجنة "خطوة أولى نرحب بها" وأظهرت أن احتجاجات "حياة السود مهمة" ناجحة.

 

ولكنها أضافت: لا يجب أن تصبح نتائج اللجنة مجرد تقرير آخر على الرف في وايتهول (الحكومة). ينبغي على الحكومة أن تنفذها من دون تأخير".

وطالبت كريستين بألا يستخدم الوزراء المحافظون اللجنة لتجنب مواجهة العنصرية وعدم العدالة في الوقت الحالي.

 

وأضافت أن هناك اجراءات يمكنهم اتخاذها غدا، مثل التخلي عن سياساتهم التي تخلق بيئة معادية أو عمليات التوقيف والتفتيش، وهي إجراءات من ِشأنها البدء في علاج الانقسامات وتحقيق العدالة الحقيقية للمجتمعات المحلية للسود والآسيويين والمنتمين للأقليات العرقية".

الخبر التالي : صحف عالمية: من يدفع ثمن الحرب بالوكالة في ليبيا؟، ومصير الأسد "مشكلة بوتين" وجريمة حرب أمريكية في العراق

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 820.00 811.00
ريال سعودي 214.00 213.00
كورونا واستغلال الازمات