الجمعة ، ١٩ أغسطس ٢٠٢٢ الساعة ١٠:٥٥ مساءً

خوّناك وأنت قل مالديك الآن!

محمود ياسين
السبت ، ٢٠ سبتمبر ٢٠١٤ الساعة ٠٩:٣٣ صباحاً
خوناك وقلنا ما لدينا فقل ما لديك الآن ، الخيانة مسألة تواريخ وهي حالة من التسيس في توقيت الحرب.

قم بما عليك والتاريخ سيقول كلمته لاحقا ، لكن الان ينبغي عليك نفض كل المحاذير من ذهنك الذي راكم المفزعات وألغام الإرادة منذ المبادرة.

ان كان الرئيس السابق هو من ينخر قدرتك على القرار من الداخل فضع له حدا بطريقتك وان كانت قيادات الاصلاح فألجمها وتحرك.

في هذه اللحظات لا تسقط الحقوق والحريات لكن فعل المداهمة لن يكون بحق ناشطين حقوقين ولكنه لأوكار المخربين .

جملة قرارات لحزم قبضة الجيش وتحديد وجهتها هذه القبضة الى حيث ينبغي ، لحماية البلاد أولا ولأجل الذين سيذبحون من مواطنيك لو تركتهم لمصيرهم وهم يعلقون في فخ العنف ، العنف الذي إن سقطت صنعاء ستسقط في قبضته وليس في قبضة مليشيا معينة.

تحتاج الشعوب أحيانا ليس لدكتاتور ساذج وانما لحارس تيقظ أخيرا ووضع الجيش حيث ينبغي ورؤساء اجهزة الاستخبارات في مكاتبهم وليس في لجنة وساطة.

تيقظك الان لبضعة ايام قد يحمينا من لعنة دموية لعشرات السنين.

الان لتنهي تاريخك بما يليق ويحمي اليمن وينقذ رؤوس اليمنيين من قطاف البارود والوهم ، ولحماية رأسك أيضا .

من صفحة الكاتب "على الفيس بوك"