الجمعة ، ١٩ أغسطس ٢٠٢٢ الساعة ١١:٥٧ مساءً

الكتابة وسيلة للتنفس بلا ضغينة

محمود ياسين
الثلاثاء ، ٠٢ سبتمبر ٢٠١٤ الساعة ٠٩:٤١ صباحاً
الكتابة وحدها من يمكنني من التنفس بلا ضغينة
يبدو العالم شريرا اكثر مما ينبغي اذ ينتزع منك كل شيء ليبقي لك الكتابة فقط ، وهاهي الانفعالات والخذلان وضروب الترويع تتطلب شجاعة ان تبقى وتكتب ، وينتهي أحدنا لتلك الضغينة المجابهة لدينا لاتعطي شيئا سوى الوحدة.

يتجول فيها عاتبا وكان بوده لو يتوقف الاخرون عن الشغف بوجوده وكأنه عازف متجول بلا جدران لكن عزفه شجي .

يقال ان الوجود المختلف هذا هو حصيلة سوء فهم بين الانسان ومن يحتاجهم بالضرورة وعندما يغلبه اليأس يعزف او يقاتل مستظهرا ما في اعماقه من صلافة التماسك نائيا بنفسه اكثر عن الذين تركوه يحتاجهم بلا هوادة ولا رحمة ايضا ،
عندما لا تخاف احدا فذلك يعني انك لا تملك شيئا .

تترقب النهاية الشافية فقط .

تلك اللحظات التي تقف فيها بمواجهة الموت الصقيل وفي اعماقك لوعة لكل الذي تساقط منك في الطرقات ولا شيء غير ان تحتضر مرددا:
هائنذا اغادر العالم خالي اليدين
لم احصل على شيء
ولم اكن املك شيء

وكأنك احد المحاربين الثلاثة عشر وكأنك أي متوحد ظنه الاخرون شجاعا فرضي بهذه المقايضة لأنها المتاح .

وعندما يمضي الى التراب سيكون هناك متسع لينتحب الكائن مستورا بالرقدة الأبدية ودون أن يخشى على كرامته