الأحد ، ٠٩ أغسطس ٢٠٢٠ الساعة ٠٥:٤٧ مساءً

الجيش الوطني الحر (حماة الشرعية الثورية)!

د . عبد الملك الضرعي
الأحد ، ٣٠ اكتوبر ٢٠١١ الساعة ١٢:١٥ مساءً
شكلت الثور الشبابية الشعبية السلمية تحولاً هاماً في التركيبة العسكرية للجيش والأمن اليمني ، وبالتحديد بعد جمعة الكرامة ، حيث أثرت تلك الجريمة في مشاعر اليمنيين ومن ثم بدأت تكوّن إصطفافات جديدة في مواجهة سلطة الرئيس صالح ، من تلك الإصطفافات إنحياز الفرقة الأولى مدرع إلى صف الثورة الشبابية ، تلى ذلك إنضمامات جماعية لبعض المناطق العسكرية أوفردية لبعض أبناء القوات المسلحة والأمن وخاصة من الحرس الجمهوري والأمن المركزي إلى القوات العسكرية المؤيدة للثورة الشبابية، ومع تزايد أعداد المنضمين بدأ التفكير في إيجاد قيادة للجيش المؤيد للثورة ، وفعلاً تشكلت تلك القيادة وأصبح لأفراد القوات المسلحة والأمن مكونهم الخاص في ساحات التغيير والحرية ، تلك النواة بدأت تتسع يوم بعد آخر ، وكلما تعاملت السلطة بعنف مفرط مع شباب الثورة تضاعفت أعداد العسكريين المنضمين إلى مابات يعرف بالجيش الوطني الحر.

إن السؤال الذي يبرز ماهو الجيش الوطني الحر؟؟؟ للإجابة على ذلك يمكن القول أن الجيش الوطني الحر هو خليط من مختلف تشكيلات القوات المسلحة والأمن ، وبالنسبة للفرقة الأولى مدرع على الرغم من أنها المكون الرئيسي لهذا الجيش حتى الآن ، إلاَّ أن الفترات القادمة ستشهد تزايداً ملحوظاً للمنضمين من مختلف المعسكرات وخاصة الحرس الجمهوري والأمن المركزي ، ومن ثم سيصبح للجيش الوطني الحر شخصيته الخاصة ، فالجيش الوطني الحر يمثل حارساً لخيار الشعب في التغيير السلمي الديمقراطي.

لقد أكدت المواجهات الأخيرة بين قوات الجيش الموالي لثورة الشباب (الجيش اليمني الحر) ، على تقدم وتفوق ميداني على الرغم من ضخامة العدة العسكرية لأنصار صالح ، ويرجع ذلك التفوق لطبيعة العقيدة العسكرية التي يحملها أنصار الثورة والتي تتمثل بالدفاع عن طموح ابناء الشعب في التغيير السلمي ، كما أن الجيش اليمني الحر الموالي للثورة يشعر بالعزة لأنه يدافع عن مواطنيين يمنيين عزل في مواجهة مجاميع مدنية وعسكرية مسلحة ، بينما القوات الموالية لصالح تفتقد إلى العقيدة العسكرية السليمة ، فهم يحاربون ويقتلون بدون هدف أو غاية ، لذلك فتقهقرهم المستمر وانضمام الأعداد المتزايدة منهم لساحات الثورة ليست سوى تعبير عن القناعة بالخيارات الوطنية مقابل الولاء لأفراد يمثلون السلطة الحاكمة فقط.

إن المهام الملقاه على الجيش الوطني الحر ليست بالهينة ولاتقف عند حدود الساحات فقط ، بل يمكن خلال الأيام القادمة أن تمتد لخيارات وطنية أخرى تتعلق بقضية الشرعية الثورية ، فكما استعانت السلطة بمليشيات ما يسمى (لجان حماية الشرعية الدستورية) في مهاجمة المسيرات التي مرت خلال الأسابيع الماضية من حي القاع بأمانة العاصمة مثلاً وقتلت وجرحت وأعتقلت وعذبت المئات من شباب الثورة السلمية ، سيصبح بالمقابل على حماة الشرعية الثورية حماية المسيرات وإنقاذ الشباب من الإعتداءات المستمرة والإعتقالات ، ومعاقبة كل من تثبت إدانته بالأعمال الوحشية ضد الشباب ، وفق آليات جديدة لاتسمح بتسليم المعتدين إلى أقسام الشرطة والنيابة التابعة للسلطة الحاكمة ، لأن ذلك يشجع على تكرار الإعتداءات ، كون تلك الأقسام تفرج عن كل من يدخل إليها بأوامرمن الجهات المتهمة أصلاً بالإشتراك في تلك الجرائم ، إذن لابد من وجود خيارات شرعية وقانونية ثورية عادلة لمحاسبة تلك العناصر حتى لايستمر تماديها في التنكيل بشباب الثورة السلمية.

نأمل أن يجسد ما يطلق عليه الجيش الوطني الحر قيم الحرية ، وأن يكن حامياً للوحدة الوطنية والعدالة الاجتماعية والمواطنة المتساوية ، وأن لايكون رهنا لفرد أو طائفة أو منطقة ، بل جيش كل اليمنيين يدافع عن حياض الوطن ، ويحفظ لليمنيين دماؤهم وأموالهم وأعراضهم ، نأما أيضاً أن تسود فيه الضوابط العسكرية والمهنية المعمول بها في مختلف الجيوش العالمية ، وأن يكن جيشاً محترفاً نظامياً، يخلوا من العسكريين الوهميين والإفتراضيين ، إن الأمن والجيش الوطني الحر يعد أحد أهم ركائز بناء اليمن الجديد ، وهو الضامن للإنتقال السلمي للسلطة السياسية المدنية ، نرجوه تعالى أن

يحمي اليمن من كل مكروه ، وأن يجعل الجيش الوطني الحرحامياً ونصيراً للحق والعدل والكرامة إنه على ما يشاء قدير.

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 760.00 757.00
ريال سعودي 200.00 199.00
كورونا واستغلال الازمات