الخميس ، ٠٦ أغسطس ٢٠٢٠ الساعة ١٢:٤٣ صباحاً

الولد للفراش وللزاني الحجر

منصور راجح
الأحد ، ١٤ أغسطس ٢٠١١ الساعة ٠٢:٠١ مساءً
الولد للفراش وللزاني الحجر .. " صدق رسول الله "

كما لو ان عينيه كانتا على هذه اللحظة / الثورة من " زمن " اليمن ، ثورة الشعب اليمني الجبارة الآن .

*

الثورة اسقطت السلطة . الثورة انتصرت وشبعت انتصارا ، فماذا بعد ؟

ثمة مقال نشر قبل اكثر من شهرين من الآن .. ماذا بعد ؟

*

والكلام بالتاكيد موجه الى " الضيوف ":

ضيوف على الوطن ، ضيوف على التاريخ ، وضيوف على المشهد من اوله . داخلين في الربح " السحت " وخارجين من " الفراش / المخدع " على طول !

وهو موجه لمن ادمنوا الردح ثلاثين سنة ضد صالح وسلطته وهاهم يعدوّن لحفلة لطم وردح جديدة . اذا ناقشتهم سوف يقولون لك هذه " ثورتنا " انها ثورة الشعب اما اذا سالتهم طيب وماذا بعد! فسوف يجيبون عليك ان نحن إلا مسلمون أو لم يقل الرسول ما قاله .

هم حقيقة لا يقولون هذا ان هو إلا لسان حالهم!

اسود المفارش

*

حقيقتهم انهم ما يزالون ليسوا " يمنييون " في قرارة انفسهم بوصف ذلك شرفا يعتقدون بانهم اقل من ان ينالوه . وخاصة اذا تعلق الامر بالحكم والسلطة ولذلك فلا باس من الحصافة ! ، لا بأس من : يا غريب كن اديب و... وسلم الخبز لخبازه ! .. ليس طعنا في الوطنية لكن قد يكون الامر انتماءا ل " جيب !" أو مجرد ذاكرة

اما الحقيقة فليست غير الخوّر وأن حاولوا ايهام " الاتباع " بضده .

والتابع يسمتر تابعا حتى لو امتلك في صدره قلب شهيد الأمر الذي يجبرنا على السكوت . انهم – الاتباع – ألآف مؤلفة ولسنا على قدر من القدرة على ان نقلب ظهر المجن لملايين يراهنون وهم يرهنون ثورتهم للفراغ !

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 760.00 757.00
ريال سعودي 200.00 199.00
كورونا واستغلال الازمات