الخميس ، ٠٩ يوليو ٢٠٢٠ الساعة ٠٤:٣٨ صباحاً

من فرعنك يافرعون

صادق الفائشي
السبت ، ٢٨ ابريل ٢٠١٢ الساعة ١٠:٤٠ مساءً
الطاغية لا يولد طاغية بالفطرة ، والطغيان ليس غريزة متأصلة في النفوس ما لم يجد المكان المناسب له لكي ينمو ويزدهر وقديما قالوا (من فرعنك يافرعون قال مالقيت احد يردني )وصناعة الطغاة حرفة عربية محتكرة ننفرد بها عن غيرنا من الامم ( حقوقها محفوظة لدينا )

نحن من نصنع الطغاة والسرق والحرامية وهذه مسلمة ولا تحتاج الى ( فقيه) وذالك بكثرة الطبال والزمار والمديح وقول ماليس فيهم، وزد على ذالك انهم لم يجدوا من يردعهم عن غيهم .. ونبدأ بالاشعار والغناء حتى يظن المسؤول انه من كوكب آخر وانه منقذ البشرية فيكبر رأسه ، وبعدها يا (رب ) خارجنا منه.

لم نتعلم ابدا من اخطائنا فلا نزال نسمع عن تلك المفردات القديمة المنمقة يرددها بعض المذيعين والصحفيين والكتاب لنعت ضيوفهم ... لم يكلفوا أنفسهم ويشعروا بالتغير وان هناك ثورة ضد فساد عصف بالبلد طوال 33 عام ، وهناك مسؤول جعل الشعب عدوا له وظن ان الوزارة ملك له وليست للشعب !! و هذه بعض المفردات التي تشعرك بالقرف حين سماعها (سعادة الوزير) ووجهه أشد عبوسا من صاحب الخمارة _ أو (معالي الوزير) والتى بمجرد أن يسمع المسؤول المذيع يتلفظ بها حتى نرى رأسه قد أرتفع وعيناه قد لمعت نشوة وطربا ... لماذا لا ننعت المسئول باسمه وصفته الوظيفية فقط ؟!!!!! هل ينقص ذلك من قدره ؟ لقد قالو قديما ( الألقاب ليست سوى وسام للحمقى والرجال العظام ليسوا بحاجة لغير اسمائهم ) ان الطبال يجعله متكبر متجبرا وتشجع يده على سرقة المال العام،، اعتقد ان تلك الصفات والالقاب لا دخل لها في ادب الحوار أو إعطاء الناس مكانتهم ، فقد جربنا معه طريقة المدح فلم نجده الا متكبرا جاحدا لوطنه وشعبه !!!!

لم يقتصر الطبال والزمار على المسؤول او الوزير فقط . بل تعدى ذالك ليصل الى المشايخ ورجال الاعمال والقبائل والمدن حتى ظن ذالك الشيخ أو التجار أو أو .... انه حامي الحمى وأن الوطن بدونه لا شيء ، نقول اذا كان لأحد فضل فالفضل لله ان وفقهم لخدمة وطنهم وأبعد عنهم ذل الخيانة للوطن وحسرة الندم والعار لأجيالهم

نريد ان نرى شعب حر واثق من ارادته لا يقدس غير الله احد ولا يرى المسؤول
سوى عامل تم اختياره لخدمة الوطن ان احسن احسنا اليه وان اساء فعليه ان يعلم ان العاقبة ستكون وخيمه . جزاء خيانته للأمانة والوطن ..

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 755.00 750.00
ريال سعودي 198.00 197.00
كورونا واستغلال الازمات