الأحد ، ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٠ الساعة ١٠:١٣ مساءً

كورونا المرعب ..هل يقفز إلى اليمن ؟

علي نجيب العذري
السبت ، ٠٤ ابريل ٢٠٢٠ الساعة ٠٨:٣٨ مساءً

أكثر من ستين ألف حالة وفاة ، وأكثر من مليون حالة إصابة ، دول كبرى تعزل نفسها عن العالم  بسبب فايروسً كورونا الذي اجتاح  معظم دول العالم ، منها الوطن العربي ، باستثناء اليمن ، التي لم يأبه قادات الصراع فيها ومعضم شعبها بعد لحجم الكارثة التي حلت على العالم .! 

فارق المسافة بين مكانة القدرات وعظمتها ، وتواضع الإمكانيات وضعفها ، في العالم أجمع ، اختصرها  هذا الفيروس التاجي المكير..

بخطوات قليلة ، بل بأيامٍ تعدُ بالإصابع، وحدّها ، وجعلها متقاربةً ، لكن ليس تماماً كالواقع  فأغلبية هذه  الدول خلال الفترة  الراهنة تعيش حالة طوارئٍ  كبيرة بسبب فايروس كورونا "كوفيد١٩" الذي  كانت بداية ظهوره أولاً في مدينة ووهان الصينية ،  ومن ثم انتشر إلى مختلف الدول الأسيوية والأوروبية ، حيث كان لإيران وإيطاليا النصيب الأكبر من حالات الإصابة والوفاة بالفيروس ، أما الآن فقد آلت الأمور إلى ما لم يتوقعه أحد 

كورونا أجبر دول العالم لإعلان حالة الطوارى واتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة تفشي الفايروس.

حالة الطوارئ  هذه تسببت  بإيقاف اضطراري لمختلف المجالات والقطاعات في معظم دول العالم  ، واتخذت تدابير وقائية عاجلة حينها محاولةً لمنع تفشي الفايروس الذي أدرك خطورته الصينون قبل غيرهم  كون مدينة ووهان الصينية هي بؤرة تفشيه .

وإدراكاً لحجم الكارثة أنشأت الصين عدداً من المستشفيات الخاصة لعزل المصابين بحجر صحي ففي غضون عشرة أيامٍ فقط ، فيما كانت بقية الدول تتجاهل ما يحدث في دول شرق أسيا 

 تطور انتشار الفيروس بعدها يوماً تلو الآخر حتى وصل إلى دول أوروبا وأمريكا ،  ، ومنها إلى دول غرب آسيا التي يقع فيها ما يقارب ثلثي الدول العربية .

خطر يهدد الجميع 

من بين كل الفيروسات ترعرع كورونا بشغفٍ لا يضاهى ، وانطلق متحدياً  ، ففتك بالجميع ، ولم يستثني أحد ، ولم يراعي قوة أي دولة كانت ، كما لن يلين قلبه لفقرٍ دولةٍ ووهنها كما أنه لم يفرق   بين أي ديانة ولا مكانة ولا جنس أو لون ، كرسَ نفسه كابوساً لم يستتطع أن يستيقض منهُ أحد ، بل أصبح بمثابة شبحاً يطارد البشرية برمُتها ، والتي في عز ازدهارها وتأخرها صرخت ،  وأيضاً في اوج قوتها وضعفها لم تتردد بالبكاء .!

ما قبل كورونا 

إن ما قبل ظهور هذا الفيروس كان ترتيب الدول يأتي حسب الاقتصادات الأقوى ومن حيث القوة العسكرية وفي مختلف المجالات ، واليوم يأتي تصنيف الدول حسب عدد الوفيات والإصابات جراء كورونا .

كانت البورصة العالمية تشهد ارتفاع اسهمٍ وإنخفاض أخرى ، ومعها  ترتفع ارقامٍ إقتصادية ومداخيلٍ لدول دون غيرها ، فيما تشهد دول في الشرق الاوسط تزايدًا في اعداد الشهداء والضحايا الذين يسقطون كل يوم ، وبسقوطهم ارتفعت دولٍ،  وتعالو معها حُكامها الذين اتخذو من ناطحةِ السحاب سكنٍ بل مهرباً من جرائمهم ! ، 

واليوم هاهو العالم يعاينُ الاضرار معاً ، ويواجه خطرا  واحد  في مشهد يوحي بحدوث اللامعقول فعلاً ..!

أكثر من مليون  إصابة بالفايروس ، وستون ألف حالة وفاة ، كان النصيب الأكبر فيها لإيطاليا والصين وإسبانيا وأمريكا التي تصدرت القائمة بعد اجتياح الفايروس لأراضيها مؤخراً.

العالم عاجز عن الحل .

برهن كورونا على أن كل شيء توصل إليه العالم أصبح لا شيء قياساً بحجمه ، فقد أرعب دولا وفتك بأخرى ، ونال صفة أخطر وباءً شهده العالم وفقاً لمنظمة الصحة العالمية  .

لم يترك كورونا فرصةً لأحد ، وبلمح البصر خلط أوراقٍ ، وبعثر حساباتٍ ، وعلق أكثر من أمنية للإنسان ، ومعها استراتيجيات للعديد من الدول ، من بينها الدول العظمى التي كانت سبباً في زعزعة استقرار العالم وموت آلاف الارواح 

هذه الدول  وبعد أن اكتشفت وهن إمكانياتها للجميع ، وبفضل تهاونها وعدم اكتراثها أعلنت بأن الأمر خرج عن نطاق السيطرة ..

سيطرةً أثبتها كورونا بلغة الأرقام التي تعلنُ عنها منظمة الصحة العالمية كل يوم ، تصرح بأنها إحصائيات دقيقةً تبينُ عدد ضحاياه الكبيرة بالجدول العريض ، جدولاً يغيبُ عن مخيلتنا ماهية الصياغة المتوحشة التي استخدمها كورونا قبل البدء في تنفيذه .

وحتى اليوم الهاربون من جحيم الحروب ، اكتووا بنيران كورونا الباردة  ، والناقمون والمتشفون جراء كورونا نالوا مما أرادوه لغيرهم ، أما المعانون مسبقاً لسان حالهم يردد ُمقولة " المصائب لا تأتي فرادى " !

أصبح هذا الفيروس بمثابة تهديد كبير لحياة الإنسان في كل مكان بعد اجتياحة لاكثر من مئة وأربعين دولة حول العالم .  وشملت كافة الدول العربية ، باستثناء اليمن التي يتأمل شعبها عدم وصوله ومضاعفة جراحها ، في ظل الاوضاع الصحية المتدنية بسبب الحرب وغياب الامكانيات الكافية لمواجهة الفايروس مقارنة بالدول الأخرى التي بدت عاجزة عن مجابهته.

فيا ترى هل سيصتدم الشعب اليمني بفيروس آخر إلى جانب فيروساته السياسية التي قسمت البلاد وحجرتها منذُ ست سنوات عن العالم ؟ 

أم أنهُ سيستعد ويتخذ التدابير اللازمة ويتصدر قائمة الدول التي نفذت ببقية جلدها من وباء العصر  بعد أن مُزق من الحرب ؟

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 860.00 856.00
ريال سعودي 226.00 225.00
كورونا واستغلال الازمات