الاثنين ، ٢١ سبتمبر ٢٠٢٠ الساعة ٠٤:٢٧ مساءً
أحد الأطفال الذين تم ترحيلهم من عدن إلى محافظة تعز بحجة إجراءات

الإمارات وراء ترحيل أبناء تعز من عدن

قى نشطاء يمنيون على مواقع التواصل الإجتماعي باللائمة على دولة الإمارات العربية المتحدة التي تدير الوضع الأمني في مدينة عدن إثر ترحيل عمال وباعة من ابناء محافظة تعز من المدينة.

ورغم تأكيدات السلطات الأمنية بعدن أن هذا إجراء أمني وأنه يسري على محافظات عدة الا أنه لم يتم ترحيل سوى ابناء المحافظات الشمال من مدينة عدن.

وأجمع الكثير من النشطاء اليمنية على إن عملية الترحيل ما كنت لتتم لولا علم السلطات الإماراتية وربما إدارة منها لعملية الترحيل التي كان مرتب لها على شكل دقيق.

الأستاذ الجامعي هاني بجاش كتب على صفحته "انا شاهد عيان حتى اللحظة، حملة شرسة منظمة مدعومة من الامارات على اصحاب الشمال، بعيني شاهدت اكثر من 200 جندي بالباس العسكري وطقوماتهم فقط في نقطة الرباط مدخل عدن ومابالك بغيرها يتم القبض على اي شمالي كان داخلاً ام خارجاً من عدن، ليس الامر بلطجة بقدر ما هناك ما يحركهم".

وانتشرت وثيقة توجه بضبط مخالفي الإقامة حد تعبيرها لما أطلق عليه لواء حماية عدن وهي قوة خفية شكلتها الإمارات العربية المتحدة على ما يبدو في مدينة عدن، وتعمل خارج إطار إدارة أمن المحافظة والسلطات المحلية.

فيما كتب الصحفي مأرب الورد ايضاً: "عبث الإمارات أصبح معروفاً ومكشوفاً ويتعاظم على حساب مصلحة اليمنيين".

وانتشرت تقارير صحفية تتحدث عن تصرفات الحاكم الإماراتي لعدن والذي أطلقت عليه لقب "بريمر" وهو اسم الحاكم العسكري الأمريكي للعراق بعد احتلاله.

كمال الشاويش بدوره كتب : "الأمارات ترحل اليمنيين من عدن!"

فيما حمل نبيل البكيري التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والحكومة الشرعية في الرياض المسؤولية المباشرة عما يجري للمواطنيين من المحافظات الشمالية في عدن من إهانة وإذلال و سرقة ممتلكاتهم حد تعبيره.

الخبر التالي : بعد تهديدها بإغلاق مضيق هرمز.. وزارة الدفاع الأميركية يرد على إيران

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 846.00 840.00
ريال سعودي 221.00 220.00
كورونا واستغلال الازمات