الخميس ، ٢٤ سبتمبر ٢٠٢٠ الساعة ١٠:٥٤ صباحاً
 تم حذف دروس بينها «صلاح الدين الأيوبي» للصف الخامس الابتدائي، و

وزارة التعليم المصرية تحذف درس صلاح الدين الأيوبي وتعوضه بصور وأسماء مؤسسى حركة تمرد الموالية للسلطة

اقلت الصحف المحلية في مصر، نبأ إعلان وزارة التعليم المصرية أنها قامت ضمن عملية «تنقيح مناهج اللغة العربية بجميع المراحل» بحذف عدد من الموضوعات بدعوى أنها  قد تستغل في «الحث على العنف أو التطرف»، أو تحتوي على «توجهات سياسية أو دينية».

وبحسب بيان للوزارة، فقد وافق «محب الرافعي»، وزير التربية والتعليم في حكومة الانقلاب العسكري، على توصية لجنة من مركز تطوير المناهج التي طالبت بـ«إجراء جميع المراجعات لكتب اللغة العربية من الصف الأول الابتدائي إلى الصف الثالث الثانوي، بهدف تنقيحها من الموضوعات التي تحث على العنف أو التطرف»، وفقا للبيان.

من جهتها، ذكرت صحيفة «المصري اليوم» أن أهم الموضوعات التي تم حذفها: دروس «نهاية الصقور» للصف الثالث الابتدائي، و«أمنية هناء» للصف الرابع الابتدائي، و«صلاح الدين الأيوبي» للصف الخامس الابتدائي، و«عبقرية عقبة بن نافع الحربية» للصف الأول الإعدادي.

وكان درس «نهاية الصقور» قد أثار الجدل بعد أن قال البعض عنه إنه يعكس «فكر داعش» لقيام أبطال الدرس في نهايته بإضرام النار في الصقور انتقاما منهم، وقد نفت الوزارة في بيان سابق لها وجود أي ارتباط بين الدرس والأحداث الجارية بالمنطقة، خاصة إقدام تنظيم «الدولة الإسلامية» على إحراق الطيار الأردني، «معاذ الكساسبة»، مؤكدة أن القصة كتبت قبل الحادثة بكثير.

من جانبهم، قال «أحمد إسماعيل»، والد أحد الطلاب، إن التعليم بعد الثالث من يوليو 2013 أسهم في إشعال الفتنة، وتمييز أفراد لا يستحقون هذا التميز على حساب الشعب المصري، لافتًا إلى أن ما حدث في الصف الخامس الابتدائي من حذف دروس لقادة الفتوحات الإسلامية هو «مهزلة بكل المقاييس ولن نقبل بها».

وأضاف «إسماعيل» لشبكة «رصد»: «سبق ووضعوا صورا لأعضاء حركة تمرد في كتاب التاريخ للصف السادس الابتدائى، لكي يكونوا تاريخا، يدرسه أبناؤنا بدلا من قادة الإسلام».

بينما طالبت «نجوى عادل»، مدرسة بالصف الثانوي، بإقالة وزير التربية والتعليم لحذفه دروسا تاريخية من المناهج.

وقالت «نجوى» إن النظام الحالي يسعى لمسح الرموز الإسلامية من أذهان الطلاب، مضيفة أن «عقبة بن نافع فاتح إفريقيا، وصلاح الدين الأيوبي حرر القدس من الصليبيين، فكيف يتم حذف أي دروس عنهما بحجة التطرف».

يُذكر أن الإعلامي الموالي للنظام الحالي، «إبراهيم عيسى» كان قد انتقد وجود قصة «عقبة ابن نافع» في برنامجه على قناة «أون تي في»، معلقا أن القصة تروج للجهاد في سبيل الله بغزو إفريقيا، قائلا «هل الوزارة عايزة تعلم أولادنا الجهاد بفتح إفريقيا»، مشيرا إلى أن فترة الطفولة تحتاج التربية على العلم وليس الجهاد ونشر الإسلام، مضيفا «عيل عمره 12 سنة لما يقرا قصة عقبة بن نافع هيسأل ليه ما نغزوش أمريكا زي عقبة بن نافع؟»، بحسب قوله.

الخبر التالي : قوات موالية لصالح والحوثيين تسيطر على مبنى محافظة الضالع

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 846.00 840.00
ريال سعودي 221.00 220.00
كورونا واستغلال الازمات