الجمعة ، ٠٧ أغسطس ٢٠٢٠ الساعة ٠٧:٣٣ صباحاً
دون إغلاق.. كيف نجحت تركيا في احتواء الوباء؟(التفاصيل)

دون إغلاق.. كيف نجحت تركيا في احتواء الوباء؟(التفاصيل)

وصل "كوفيد - 19" إلى تركيا متأخراً، في 11 مارس لكنه سرعان ما ترك بصمة في كل زاوية من زوايا البلاد. وخلال شهر واحد، ضرب الوباء 81 ولاية تركية.

 

واتسعت بؤرة الوباء في تركيا بسرعة نموّ كانت من بين الأسوأ في العالم - أسوأ من الصين وبريطانيا.

 

 وسادت خشية من ارتفاع حصيلة الوفيات بشكل جنوني، ما قد يحوّل تركيا إلى إيطاليا جديدة، إذ كانت إيطاليا في ذلك الوقت الأكثر تضرراً في أوروبا.

بعد ثلاثة أشهر من تسجيل الحالات الأولى، لم تشهد تركيا تدهوراً دراماتيكياً بعد، بالرغم من عدم فرضها الإغلاق التام.

 

حتى الآن، بلغت حصيلة الوفيات جراء كورونا، 4,397. لا يقنع الرقم بعض الأطباء هنا، إذ يعتقدون أنّ الرقم الحقيقي قد يكون الضعف، لأنّ تركيا لا تحصي إلا من تثبت الاختبارات إصابتهم بالفيروس.

 

 وفي كلتا الحالتين، وبالنظر لسجلات الوباء المروعة، فإنّ رقم الوفيات منخفض نسبة لعدد السكان الذي يبلغ 83 مليوناً.

 

ويقول لبي بي سي: "في البداية، كنا قلقين، كنا نرصد 3500 حالة إيجابية في اليوم الواحد. لكن اجراء الاختبارات أثمر، ولم يكن على الناس أن ينتظروا خمس أو ست أيام للحصول على النتيجة".

 

 كما يحيل إلى فضل الحجر الصحي، والعزل، وتعقب حركة التواصل، لكنه يقول إنه من المبكر تقييم بروتوكول تركيا لعلاج المرضى.

 

ما يثير الجدل في البروتوكول التركي، أنّ من بين محطاته الثابتة، الدواء المضاد للملاريا، هيدروكسي كلوروكين. روّج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لهذا العقار بكثرة، ولكن رفض بشدّة في أحدث الأبحاث العالمية.

 

وعلقت منظمة الصحة العالمية التجارب على العقار مؤقتاً، في إطار اختبارها لعلاجات محتملة من الفيروس. جاء ذلك بعد نشر دراسة في مجلّة "ذا لانسيت"، تحيل إلى أنّ هيدروكسي كلوروكين يسبّب مشاكل قلبية لمرضى كوفيد-19، وقد يضرّ أكثر مما يفيد.

 

سُمح لنا بالدخول إلى مستشفى كان جزءاً من العلاج النموذجي لآلاف المرضى: مستشفى "الشهيد الدكتور إلهان وارانق" الحكومي، الذي أنشئ قبل عامين، ويعدّ من الأحدث في المجال. ويعد المستشفى جبهة مشرقة وواسعة في المعركة ضد الفيروس.

 

ويقول كبير الأطباء في المستشفى نورد الدين ييت إنّ السرّ في استخدام هيدروكسي كلوروكين، هو تقديمه للمريض في وقت مبكر. "البلدان الأخرى تستعمل هذا العقار في وقت متأخر جداً، خاصة الولايات المتحدة. في حالتنا، نستخدمه في البداية فقط. لا نشعر بالتردد تجاه هذا الدواء. نعتقد أنّه مفيد لأننا نرى النتيجة".

 

ىفي جولة على أجزاء المستشفى، كنا نضيف أو ننزع إحدى طبقات الوقاية مع تقدمنا، يشرح لنا الطبيب مقاربة تركيا "في التقدّم خطوة على الفيروس"، من خلال العلاج المبكر. يلجأون إلى هيدروكسي كلوروكين وأدوية أخرى، إلى جانب البلازما، والأكسيجين بكثافة عالية.

 

يقول الطبيب ييت إنّه فخور بانخفاض معدّل الوفيات في المستشفى، إذ لم يزد عن 1 بالمئة، وبأسرة العناية الفائقة الفارغة. يحاولون الإبقاء على المرضى خارج العناية الفائقة، وبعيداً عن أجهزة التنفس.

 

نلتقي بحكيم صكوك (40 عاماً)، الذي غادر العناية الفائقة، ويستعد للعودة إلى المنزل، ويبدو مليئاً بالامتنان.

 

يقول لنا، وهو جالس في سريره: "الجميع اعتنى بي بطريقة ممتازة، كأنني كنت بين ذراعي أمّي".

 

المعركة لم تنته بعد

 

تعاطي الحكومة التركية مع الوباء، لم ينل الرضا الكامل من نقابة الأطباء الأتراك. بالنسبة للنقابة، كان هناك عدة أخطاء في أنقرة، حيث كانت الاستجابة للجائحة "غير كافية"، خاصة مع ترك الحدود مفتوحة لوقت أطول.

 

وعلى الرغم من ذلك، فإنّ منظمة الصحة العالمية تدين لتركيا ببعض الفضل. يقول ممثلها في البلاد الطبيب إرشاد شيخ: "إنه وباء حديث جداً، وكنا نتوقع أن يمرض أناس كثر. شيءٌ ما يسير على ما يرام".

 

تمتلك تركيا بعض المميزات في حربها ضد كوفيد-19، من بينها انخفاض متوسط الأعمار بين مواطنيها، وعدد كبير من أسرة العناية الفائقة. ورغم ذلك، يستمرّ تسجيل حالات جديدة، بمعدّل ألف حالة في اليوم.

وفيما ينظر إلى تركيا كقصة نجاح في الحرب ضد الوباء، لا يزال الأمر يتطلّب الكثير من الحذر، فالقصة لم تصل إلى نهايتها بعد.

 

 

إغلاق غير اعتيادي

 

يحذّر الخبراء من الاعتماد على استنتاجات متسرعة، ومقارنة الإحصاءات بينما لا تزال الدول تدفن موتاها. لكنّ الأستاذ المحاضر بعلم الفيروسات في جامعة كينت جيريمي روسمان، يرى أنّ "تركيا نجحت في تفادي كارثة أكبر بكثير".

 

ويقول روسمان لـ"بي بي سي" إن "تركيا تنتمي لفئة الدول التي استجابت للأزمة بسرعة، من خلال الاختبارات، وتعقّب المصابين، وعزلهم، وفرض قيود على الحركة". ويشير إلى أن "مجموعة صغيرة من الدول التي اتخذت إجراءات فعالة للغاية للحدّ من انتشار الفيروس".

 

ومع اتساع رقعة تفشي الوباء، اقتطعت السلطات أجزاء أساسية من أنشطة الحياة اليومية، فمنعت زيارة المقاهي، والتسوّق في الأسواق المزدحمة،

الخبر التالي : الرئيس روحاني: المساجد ستفتح أبوابها مجددًا للصلاة يوميًا في إيران

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 760.00 757.00
ريال سعودي 200.00 199.00
كورونا واستغلال الازمات