الخميس ، ١٣ أغسطس ٢٠٢٠ الساعة ٠٩:٠٠ مساءً

هل ستعوضنا ثورة فبراير ما حرمنا منه مختطفو ثورة سبتمبر

صالح احمد كعوات
الأحد ، ٢٩ سبتمبر ٢٠١٣ الساعة ١٠:٤٠ صباحاً
51عاماً عمر الثورة السبتمبرية التي كان لها الفضل بعد الله تعالى في تخليص اليمن من حكم الإمامة الذي جثم على صدر الشعب اليمني ما يزيد على أربعة عقود حلّ خلالها الجهل والمرض والفقر والاستبداد، لم يكن الشعب سوا عبيداً لسلالة تدّعي الحقَّ الإلهي في الحكم والسيادة، نظام كهنوتي استبدادي،وبعد ما يقرب من خمسين عاماً من عمر ثورة سبتمبر وبعد أن تراكمت المشكلات وعمّ الفساد وانتشر الفقر والمرض بين اليمنيين والذي يعني عودة الإمامة بغير اسمها بل بصفاتها وأساليبها حتى وصل الحال إلى محاولة إعادة الاستبداد والتوريث - مع اختلاف الأسماء بين (يحيى إلى أحمد) و (علي إلى أحمد)- حين عادت تلك الأساليب التي رفضها الشعب في الستينات خرج مرّةً أخرى في الألفية الثانية المعروفة بالتطور وسرعة المعلومة وارتفاع نسبة الوعي والإدراك لدى كل فرد في الأمة، خرج الشعب رافضاً إعادة الإمامة والاستبداد ولو بثوب آخر، فرح الشعب بانطلاق الثورة وانضم السواد الأعظم منهم إليها فرحين مستبشرين في كل محافظات الجمهورية بلا استثناء ،الجوف إحدى هذه المحافظات التي شاركت وبشكل قوي وفاعل، خرج أبناء الجوف يدفعهم ما يدفع كل اليمنيين وزيادةً عليهم أنهم لا زالوا يعيشون حياة ما قبل ثورة سبتمبر، لن أكون مبالغا إن قلت لكم يا سادة أن الجوف لم يختلف كثيراً عن العهد الإمامي ، هي اليوم ترزح تحت وطأة الحروب الداخلية بتشجيع من الحاكم السابق، هل تتصورون انه حين يمرض طفل أو امرأة فإن من يعيش في طرف المحافظة مضطر للانتقال إلى صنعاء، هل تتصورون أيها الكرام أن نسبة كبيرة من شباب الجوف غير متعلم ولا يحمل شهادة ثانوية وإن حملها فهو لا يحمل ما يؤهله لشيء، (تشهد المحافظة بعد ثورة فبراير تطورا مشهودا في ضبط التدريس)، أكثر مديريات المحافظة لم تصلها البنية التحتيّة الطرق والكهرباء والمشاريع الخدميّة الأخرى، حتى ما يعبّر عن هيبة الدولة المحاكم وأقسام الشرطة لا وجود لها إلا شكليّا، بل الأقسى من ذلك لا يوجد بالمحافظة معهداً مهنيّاً فضلا عن الكليات الجامعية ، إننا بين نارين، نار التهميش من قبل الحكومات السابقة ونار المتقطعين الرسميين من أبناء المحافظة الذين لا يحملون ذرّةً من وطنية ولا حبة خردل من ضمير، ماذا تعني لنا الثورة حين نكون محرومين من خيراتها خاصة ونحن مشاركون في صناعتها والدفاع عنها، عليكم أن تدركوا أن أبناء الجوف في مجموعهم لم ولن يكونوا ضد النظام والقانون والدولة القويّة وأكبر دليل على ذلك أن الجوف ظلت أكثر من سنة ونصف وهي في حكم ذاتي يدير أمرها الثوار ولم نسمع أي اختلال أو فوضى، إننا نطالب بالعدالة والتعويض نطالب بلجنة رسمية تقيّم وضع المحافظة، وعلينا أبناء المحافظة أيضا عقد مؤتمر أو ندوة عامة لحصر ما تحتاجه المحافظة ومن ثم تشكيل لجنة مصغّرة تتولى المتابعة والمطالبة ، لقد فشل النظام السابق في تحقيق أي شي يُذكر، ولن يسمح أبناء الجوف بأن تؤكل حقوقهم في ظل ثورة فبراير كما سرقت في ظل ثورة سبتمبر، نطالب بتغيير الكثير من مسئولي المحافظة وخاصة من عُرفوا بالفساد والنهب واشتهروا بأكل حقوق المحافظة ومصادرة مصالح المواطنين وإبدالهم بأكفأ منهم، مع تفعيل دور الرقابة والمحاسبة على كل مسئول، إن تفعيل دور منظمات المجتمع المدني مهم للغاية لإبراز نقاط القوة في المحافظة وإعداد الكوادر المؤهلة وتشجيعها حتى لا يتم العبث بحصة المحافظة واستغلال الصمت، نحتاج إلى معاهد مهنيّة ومتخصصة تُعوّض نقص التعليم والخبرة لدى أبناء المحافظة حتى يستطيعوا الارتقاء بأنفسهم وخدمة مجتمعهم وهذا واجب الدولة، ذلك حتى نلحق بركب العصر الجديد.

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 788.00 784.00
ريال سعودي 207.00 206.00
كورونا واستغلال الازمات