الخميس ، ٠٦ أغسطس ٢٠٢٠ الساعة ٠٩:٤٩ مساءً

تمتمة مغتـــــــــــــــــرب

سمير الصلاحي
الاثنين ، ٠١ ابريل ٢٠١٣ الساعة ١١:٠١ صباحاً

باع أرض أبيه ومدخرات أمه وذهب زوجته وبقرة حماته ليشتري فيزا يدخل بها بلاد الحرمين حيث حطت دعوة النبي إبراهيم رحالها برزق وفير لأهلها ولكل من سكنها وعمل فيها وهو ممن سيعملون فيها وبلا شك سيجد فيها مايغنيه عن الحاجة للأخرين..
حط رحاله هناك والفرحة تشع من وجهه كأنها ضوء القمر ودقت ساعة السعادة المعلقة على جدار قلبه معلنة بدء رحلة النجاح التي رسمها في مخيلته ببيت واسع وحديقة جميله وعيشة هنيه وسيارة فارهه ورزق غير محدود.!.!
كفيــــــــــل بلا عمل ونظام عمل يمنعه من العمــــــــل عند غيره !!!

التلفـــــــــــون يــــــــــــرن::ارسل مصاريف فالوضع متدهور للغاية –أخوك مريض وأختك ماتت بحمى الضنك وأبيك على فراش المرض يئن من ألم ركبتيه التي عجزت عن حمله مرة أخرى دون علاج وزوجتك حامل وابنك أعادوه من المدرسة بسبب الرسوم وأمك فوق سجادة الصلاة تدعوا لك ولهم .!
صاحب البقالة يبحث عن رقمك في السعودية ليرسل إليك طالبا مستحقاته التي تراكمت عليك والمؤجر يدق الباب يوميا ليسألنا إن كنت قد أرسلت متأخرات إلا يجار وصاحب الوايت شرشح بك عند أصحابك كلهم .!!

كل هذا لا يهم فالمصيبة أكبر _الجوازات ومكتب العمل والشرطة وألامن والمباحث والمواطنين في بلاد الحرمين يبحثون عنك ويلاحقونك من شارع الى أخر ومن سكن الى أخر لإنك مخالف لنظام العمل والعمال وبالتالي لزاما عليهم طردك من البلد وترحيلك فقد جلبت لهم الشقاء ووجودك يجعل البطالة تتفشى بين أوساط المجتمع لذالك وجب الخلاص منك بغض النظر عن ظروفك المنيلة بستين نيله وعن المقلب الكبير الذي صنعه بك الكفيــــــــــــــل ؟!
أين المفر؟!حتى الجبال يتم تمشيطها بالمروحيات بحثا عن أبو يمن وزاد الطين بله مشكلة جماعة الحوثي معهم فجميعنا في نظرهم جواسيس إيران ونعمل لحسابها..!

اللعنة على إيران واللي جابوا إيران والكل كليله.!
كل ما سبق لا تصفق له سوى إيران ولا يخدم سوى إيران فهل سيفهم أشقائنا أننا بسطنا أيادينا لهم لنكون كالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضوا تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى أما سيواصلون سياسة التنكيل والترحيل حتى يجدون أنفسهم في فوهة مدفع وساعتها لا ينفع الندم ولا البكاء على اللبن المسكوب...........

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 760.00 757.00
ريال سعودي 200.00 199.00
كورونا واستغلال الازمات