الجمعة ، ١٠ يوليو ٢٠٢٠ الساعة ٠٥:٢٨ صباحاً

لمصلحة من تخريب أواصر العلاقات مع الجارة السعودية

خالد بن فريد
الخميس ، ١٤ يونيو ٢٠١٢ الساعة ٠٦:٤٠ صباحاً
تطالعنا الصحف في اليومين السابقين بمقالات وتحقيقات وتجمعات استفزازيه للجارة الشقيقة المملكة العربية السعودية ونحن هنا نتساءل لمصلحة من الآن وفي هذا الظرف العصيب الذي يمر به اليمن وبعد أن أمدت المملكة يد العون لليمن وشعبه وذلك بتقديم المبادرة الخليجية طوق النجاة الذي أخرج اليمن من براثن الاقتتال من كان يضن ولو لحضه آن المخلوع سوف يرحل من حكم اليمن لو لا مشيئة الله تم مساعدة دول الخليج وعلى رئسهم المملكة العربية السعودية

وبعد دلك قدمت المملكة في مؤتمر المانحين لليمن أربعه مليار دولار وذلك لمساعدة اليمن للنهوض باقتصادها

يا أيها الحاقدين المفسدين يوجد في ألمملكه اليوم مئات الألف من المغتربين اليمنيين الذين يقتاتون لإطعام آسرهم لمصلحة من تستفزون المملكة لكي يتكرر مشهد حرب الخليج عندما دعم الرئيس المخلوع ، صدام حسين في غزوه للكويت مما تسبب في تشريد مئات الآلاف من الشعب اليمني من دول الخليج

الم ترو حكمه دولة مصر العظيمة عندما تجرا بعض فلول النظام أشباه من يوجد عندنا الآن واثارو فتنه السفارة الم ترو كيف تحرك وفد كبير من وزراء ونواب وعلماء مسلمين واقباط وذهبوا للمملكة في وفد رفيع المستوى لاسترضاء المملكة والاعتذار منها

أليس من باب أولى أن يتم ترضيه المملكة بعد أن تم خطف القنصل السعودي من مدينه عدن الوادعة المسالمة بتخطيط وتكتيك رهيب لاستفزاز المملكة وإخراجها من المشهد اليمني

في مصلحه من تخويف حكومة المملكة وشعبها . من الثورة اليمنية الجد يده والنظام الجمهوري المنتخب من الشعب

لكي يقال انظروا يا من دعمتم وساندتم خلعي من منصبي انضرو ما سيحل لكم من بعدي

لماذا فقط الحملة الشعواء على المملكة رغم انه يوجد دوله خليجيه خربت اقتصاد اليمن بتعطيل مصدر دخل ورافد وطني لليمن وبدل أن تشغل الميناء الحر وعمالة آلمينا الحر شغلت جيوب المسؤلين بالرشاوى والاثواث ولم نجد كاتب أو صحيفة انبرت لتحقيق أو أقامت حمله لتصحيح الوضع كما هم ألان على ألمملكه

أليس كل ذلك يدل على أن المملكة مستهدفه من قبل قله من اليمنيين مصلحتهم زرع الفتنه وأثارت القلاقل بيننا وبين المملكة

يا أبناء اليمن يا من قال عنكم رسول الله الدين يماني والحكمة يمانيه يجب أن تحكموا عقولكم وضمائركم ولا تنجروا وراء كل من له مصلحه أو يريد آن ييقظ فتنه أن المعروف والإحسان التي قدمته المملكة ما جزاه إلا الإحسان

يجب التحرك فورا حكومة وشعب تجاه المملكة وتصحيح الأخطاء واسترضاء الجارة الشقيقة وتفهيم المملكة إن كل تلك الأصوات التي تشعل الفتنه إنما هي أصوات نشاز لا تقل لها ولا وزن ولا تمثل غير أصحابها

وان اليمن حكومة وشعب مكمله لجارتها المملكة العربية السعودية وما لليمني ما للسعودي كما كان يقال

والله من وراء القصد

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 755.00 750.00
ريال سعودي 198.00 197.00
كورونا واستغلال الازمات