الخميس ، ٢٤ سبتمبر ٢٠٢٠ الساعة ٠٧:٠٧ مساءً

الحل هو حل المؤتمر

احمد رناح
الخميس ، ٢٦ ابريل ٢٠١٢ الساعة ٠٩:٤٠ صباحاً
كثيرا هي المشاكل والأزمات التي تعصف باليمن ، ويعاني منها اليمنيون ، سواء على الجانب السياسي وما تمثله المماحكات السياسية من عقبات أمام الحلول المقترحة ، أو على الجانب الامني ، ويظهر ذلك جليا في ظاهرة الانفلات الامني ، وما يخلفه من ضرر وقلق بالغين على أرواح الناس ، وعلى الجانب الاقتصادي وهو ما يشعر به المواطن اليمني من غلا في الاسعار ونقص في المواد الاساسية ، أضف الى ذلك الحالة الاجتماعية ، والتي تعتبر الأكثر سوءاً لكثير من اليمنيين ، والذين يعانون من لعنة الثأر والانتقام ، التي أصبحت تطاردهم في كل مكان ، حتى أصبحت قبائل كبيرة حبيسة مناطقهم وبيوتهم ، بسبب هذه الظاهرة التي لا تميز بين مجرم وبريء ، كل ما سبق ذكره من المشاكل لا يساوي الا أقل بقليل مما تعانيه اليمن أرضا وانسانا ، مما أنتجته لنا حكومات المؤتمر المتعاقبة خلال الحقبة السوداء من تاريخ اليمن القديم والحديث.

من البديهي أن جميع الأطراف تبحث عن حل لكل مشاكل اليمن ، لكن ما أراه من حل هو( حل المؤتمر الشعبي العام ) و لا يعني هذا أن حلولهم ومقترحاتهم هي الأفضل في حل المشاكل ، فهذا الحزب السيء لم يكن يوما من الأيام جزء من الحل ، ولم يكن بنفس الوقت جزءاً من المشكلة ، بل كان هو المصدر الرئيسي الوحيد والحصري لمشاكل اليمن واليمنيين قاطبة ، ولن يستطيع منظري العالم اليوم وخصوصا رعاة المبادرة الخليجية وداعميها ، حل مشاكل اليمن دون ( حل المؤتمر ) إذ قد سبقهم صاحب النظريات العظيمة ألبرت أينشتاين بنظريته في حل المشكلة قائلا ( من الغباء أن تحاول حل المشاكل بنفس الطريقة وبنفس العقلية التي أوجدتها ، لأن النتيجة ستصل لنفس المشكلة مرة أخرى ، وتجد نفسك تدور في نفس الدائرة .. مهما حاولت الخروج منها )

لذلك لا يمكن أن تُحل مشاكل اليمن ويصلح أمر الناس ، طالما والمشكلة تعتبر جزءاً من الحل بل وشريكا في الحل .. حقا انه لغز محير ..

من أراد حلا لليمن ، فليخرج هذا الحزب من العملية السياسية تماما ، وليعذرني دعاة القبول بالرأي والراي الآخر ، فلست اقصائيا ولا أحب الاقصاء ، لكنني ابحث عن الحلول بعيدا عن المداهنة والمحاباة ، لأن اليمن أكبر من حزب ، ولأن الشعب أغلى من شخص . وعلى قواعد المؤتمر وقادته الشرفاء الوطنيين ، أن يبحثوا لهم عن حزب آخر ، قائما على الأنظمة واللوائح والمؤسسات ، فلم يعد المؤتمر بالوضع الحالي سوى حزب العائلة ، وجحرها الذي تختبئ فيه ، ومعسكرها الذي تقتل الشعب منه بأدواتها المختلفة ، والدليل عملية التوريث القادمة لأحمد خلفا لوالده ، فلقد أصبح المؤتمر هو الغطاء السياسي والاعلامي لتمرد العائلة وتصرفاتها المدمرة للوطن ومكتسباته . وما تمرد الأحمرين محمد وطارق عنا ببعيد ، وما موقف المؤتمر السياسي ، وتصريحات بوق الاعلام الكبير لسان حالهم عبده الجندي ، إلا أدلة واضحة على استحواذ العائلة على هذا الحزب .

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 835.00 826.00
ريال سعودي 218.00 217.00
كورونا واستغلال الازمات