الخميس ، ٠٨ ديسمبر ٢٠٢٢ الساعة ٠١:٢٢ صباحاً

الإضراب والدولة المنصفة

أحمد ناصر حميدان
الأحد ، ٠٢ فبراير ٢٠٢٠ الساعة ١١:٥٥ مساءً

نكثر من الحديث عن الثورة وقيمها , عن الحرية والعدالة والمساواة والمواطنة , والدولة الضامنة لتلك القيم , والواقع لا نرى غير مزايدات على بعضنا بعض , تجرنا بعيدا عن الهدف السامي , دون ان نستثمر اللحظة التاريخية للتحول والتغيير , لنحسن عملية البناء ,ونتجنب تكرر ماسي الماضي , فنتقن وضع اللبنة الاولى بالارتكاز على تجارب وعبر الماضي , واسس بنا لمستقبل الذي ننشده .

ما نحن فيه من خذلان , وسقوط قيمي واخلاقي واضح , الجميع مسئول عنه , مسئولية لم ترتقي لمستوى الهدف , والنضال الذي يتطلب تضحيات جسام , تضحيات ترتقي بنا عن ما هو خصوصي وشخصي لما هو عام و وطني .

الصراع اليوم انحرف عن المسار الوطني والعام , ليأخذ منحى اناني شخصي وفئوي , لم يعد ينظر البعض للمصالحة العامة , واللحظة التاريخية التي تتطلب بناء الدولة الضامنة للحريات وحقوق الجميع , الدولة العادلة والمنصفة , دولة النظام والقانون , فيكتفي بنظرة ضيقة من جوانب شخصية وفئوية , ويمارس ضغوطات لتحقيق تلك المصالح , حتى وان تحدث ضرارا بالمصالحة العامة والوطن .

اضراب المعلمين اليوم هو حق ومستحق لا غبار عليه , في وقت القوى السياسية في البلد تبحث عن سبل تعافي الدولة , الدولة الهشة والضعيفة التي تتجاذبها اطراف سياسية , وتعيق استقامتها مناكفة و مماحكة , دولة كلما تعافت تتلقى ضربات قاتلة في مؤسساتها , ولأجل ذلك بادر التحالف لوضع اتفاق الرياض , الذي يضع الجميع كشركاء في بناء تلك الدولة , شركاء ومسؤولين عن التحديات والنتائج , حيث يتطلب الترفع لمستوى وطن وامة .

البلد في مرحلة خطيرة , فيها نكون او لا نكون , نكون قادرين على التغيير لنغير , وقادرين على البناء لنبني , فلكل منا له مظالم , وان كان المعلم حجر الزاوية في هذا البناء ,فالطالب هو لبنة واساس المستقبل الذي ننشده , والعدل والانصاف هو العمود الاساسي لذلك البناء .

هل بحثنا جذور مشكلة المظالم , واعددنا المخارج والحلول وفق اسس علمية ومنطقية ,ودراسات وبحوث , تضع مسالة بناء الدولة العادلة فوق كل الاعتبارات , ام اننا نتحول لجماعات مظلومة , تبحث عن الانصاف على حساب ذلك البناء , وهي تدمر بنى واسس البناء .

النظام الاداري والمالي في البلد بحاجة لمراجعة , ونحن نصر على ان نكون جزءا من ذلك الخلل , ونستمر على خطاءه , وما نحتاجه اليوم هو مراجعة للنظام البائس ومطالبنا المبنية على ذلك البؤس .

المطالبة بهياكل اجوار منفردة هي اساس البؤس , البلد فيها ظلم وتعسف وقهر , دفع الناس لتثور وتنتفض , وقدمت قوافل من الشهداء , لا لأجل ان تتكرر تلك المظالم على شكل مطالبات بهياكل اجور خاصة , ليكن المهندس في المصافي براتب عشره اضعاف راتب مهندس بنفس المعايير في مرفق اخر , ويكون راتب عامل النظافة في النفط يوازي خمسه اضعاف راتب طبيب , وراتب الوزراء ونوابهم والوكلاء بالعملة الصعبة , و نشرعن هذا الفساد باسم الهياكل الفئوية , والمعلم مضحوك عليه منذ وهم قانون المعلم , الذي جعله اليوم في ادنى درجه في المستوى المعيشي , وعند التقاعد يتضح الظلم والقهر , لخريجي نفس الدفع والمؤهل والخبرة وفارق راتب بينهم مهول , هذا هو الظلم الذي يجب ان يصحح , هذا الانصاف المطلوب اليوم , والدولة العادلة التي ترعاه .

المطلوب اليوم قانون عمل واحد , هيكل اجور واحد , معايير ومقاييس تعدل بين الناس وتنصفهم , وهناك علاوات مهنة , وطبيعة عمل , تسقط بسقوط المهنة والعمل , ليتقاعد الناس سواسيه كأسنان المشط , تميزهم معايير عادلة ودولة النظام والقانون .

نحتاج دولة تضبط ايقاع الحياة وميزان العدل بنظام وقانون , دون ان نحتاج لأحزاب وتكتلات سياسية بمسمياتها المختلفة بعقلية الماضي , تنشئ نقابات لتستخدمها في مماحكات ومزايدات سياسية , تدفع نحو احتجاجات واضرابات فئوية على حساب وطن وبناء الدولة العادلة , والمستقبل المنشود , نقابات مدعومة سياسيا وعسكريا , لهدف الضغط ولي الذراع للشركاء من اجل الحصول على نصيب اكبر من النفوذ والسلطة , والضحية ذلك الموظف و المعلم الذي لا يعرف انه مجرد اداءة تستخدم في صراع قذر من اجل السلطة والثروة .