الجمعة ، ٢٥ يونيو ٢٠٢١ الساعة ٠١:٥٤ مساءً
أول تعليق من المجلس الانتقالي على مبادرة وقف الحرب في اليمن

أول تعليق من المجلس الانتقالي على مبادرة وقف الحرب في اليمن

 أكد المجلس الإنتقالي الجنوبي، الأحد، أنه لن يتعامل مع أي حلول أو مخرجات لحوار أو مشاورات سياسية لايكون طرفاً فيها، في إشارة على مايبدو للتحركات الدبلوماسية المكثفة التي تجريها الامم المتحدة وبعض الوسطاء الدوليين، مع الحكومة اليمنية ومليشيا الحوثي، بشأن إنهاء الحرب في اليمن.

وقال ناصر الخبجي القيادي بالمجلس الإنتقالي، لدى لقائه، الأحد، بالعاصمة السعودية الرياض مع القائم بأعمال سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية في اليمن "يان كراوسر"، إن المجلس لن يتعاطى مع أي حلول ونتائج لمشاورات أو مفاوضات لا يكون مشاركا عمليا فيها.

وأضاف الخبجي الذي يشغل منصب رئيس دائرة المفاوضات بالمجلس الإنتقالي، إن أي حلول مجتزأة أو انتقائية لن تؤدي سوى إلى تأجيج واحتدام الصراع، كما أنها ستؤسس لصراعات جديدة في المنطقة.

وقال، إن المجلس سيكون متعاوناً وداعما لكل الجهود الدولية الرامية لإحلال السلام والدخول في عملية سياسية شاملة، بمشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي.

وتأتي هذه الإشتراطات، بالتوازي مع إنخراط المجلس في جولة جديدة من المفاوضات غير المباشرة مع الشرعية اليمنية دعت إليها المملكة العربية السعودية، بهدف إستكمال تنفيذ إتفاق الرياض المتعثر منذ عامين ونصف العام تقريبا

وشدد القيادي بالمجلس الإنتقالي ناصر الخبجي، على إلتزام مجلسه بالعمل مع الجانب السعودي لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض بجميع بنوده دون انتقائية.

وقال، "من المهم أن يسبق عملية إستكمال تنفيذ بنود الإتفاق، معالجات جادة للجانب الاقتصادي والخدمي، وفي مقدمتها عودة حكومة المناصفة واضطلاعها بالمهام المناطة بها وفق ما نص عليه اتفاق الرياض.

الخبر التالي : الكشف عن مضمون الرسالة التي حملها الوفد العماني لزعيم الحوثيين

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 792.00 727.00
ريال سعودي 208.00 204.00
كورونا واستغلال الازمات