الأحد ، ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٠ الساعة ٠٦:٤٤ مساءً
ترامب

حملة ترامب تتلقى 3 صفعات جديدة تضعف موقفهم القانوني بشأن الانتخابات

تلقت حملة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، اليوم الأحد 3 ضربات جديدة تضعف موقفهم القانوني حيال مزاعمها بشأن حدوث خروقات بمثابة تزوير للانتخابات الرئاسية لصالح الرئيس المنتخب جو بايدن.

قضت المحكمة الفيدرالية في ولاية بنسلفانيا برفض دعوى فريق ترامب القانوني لمنع المصادقة على نتائج فرز الأصوات، كما منعت الفريق من إعادة رفع الدعوى مرة أخرى.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية عن مسؤولي الانتخابات في ولاية ويسكونسن قولهم إن مراقبي ترامب يعرقلون عملية إعادة فرز الأصوات.

واتهم مسؤولو الانتخابات في أكبر مقاطعة في ولاية ويسكونسن مراقبي الرئيس دونالد ترامب أمس السبت بالسعي لعرقلة إعادة فرز النتائج الرئاسية، في بعض الحالات من خلال الاعتراض على كل جداول اقتراع تم سحبها لفرزها.

وطلب ترامب إعادة الفرز في مقاطعتي ميلواكي ودين، وكلاهما ليبراليتان بشدة، على أمل تغيير فوز الديمقراطي جو بايدن بفارق 20600 صوت. مع عدم وجود سابقة لإعادة الفرز لعكس مثل هذا الهامش الكبير، يُنظر إلى استراتيجية ترامب على نطاق واسع على أنها تهدف إلى طعن قضائي نهائي، كجزء من دفعة في ولايات رئيسية لقلب خسارته الانتخابية.

قال كاتب المقاطعة جورج كريستنسون إن التدفق المستمر لشكاوى الجمهوريين في ميلواكي جعل إعادة الفرز متأخرًا عن الجدول الزمني، مضيفا أن العديد من مراقبي ترامب يخالفون القواعد من خلال مقاطعة عداد الأصوات باستمرار بأسئلة وتعليقات وهذا غير مقبول.  

وأخبر تيم بوسنانسكي، مفوض الانتخابات في المقاطعة، زملائه المفوضين أنه يبدو أن هناك ممثلين اثنين عن ترامب على بعض الطاولات حيث كان القائمون على الجدولة يعدون الأصوات، في انتهاك للقواعد التي تتطلب مراقبًا واحدًا من كل حملة لكل طاولة. وقال بوسنانسكي إن بعض ممثلي ترامب على ما يبدو يتظاهرون بأنهم مستقلين.

على طاولة إعادة فرز الأصوات، اعترض أحد مراقبي ترامب على كل ورقة اقتراع يسحبها أعضاء الجدول من الحقيبة لمجرد أنها كانت مطوية، على حد قول مسؤولي الانتخابات للجنة.

وفي ولاية ميشيجان، رفع ثلاثة ناخبين من السود ومنظمة حقوق الرعاية الاجتماعية في الولاية دعوى قضائية ضد الرئيس ترامب وحملته زاعمين أن الرئيس وفريقه قد حرموا الناخبين السود من حق التصويت بسبب محاولاتهم الطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية.

بعد الانخراط في عدد كبير من الطعون القانونية بشأن نتائج الانتخابات في مختلف ولايات ساحة المعركة، تضغط الحملة الآن على سلطات الولايات والسلطات المحلية لعدم التصديق على نتائج انتخاباتها، وبالتالي "المساس بنزاهة العملية الانتخابية" و "التدخل غير القانوني في الإرادة من الناخبين "، بحسب ما ورد في  وثيقة القضية التي حصلت عليها مجلة "بوليتيكو".

الدعوى المرفوعة بعد يوم واحد من ادعاء محامي ترامب رودي جولياني خلال مؤتمر صحفي أن حملة الرئيس كشفت عن 300 ألف "بطاقة اقتراع غير شرعية" تم الإدلاء بها بشكل أساسي في ديترويت ، واستهدفت على وجه التحديد مقاطعة واين ، حيث تقع ديترويت. يواجه سكان المقاطعة ، التي تضم عددًا كبيرًا من السكان السود ، صدى لـ "أسوأ الانتهاكات في تاريخ أمتنا" على يد إدارة ترامب ، كما يزعم المدعون.

فاز الرئيس المنتخب جو بايدن بمقاطعة واين بـ 597.170 صوتًا ، بينما حصل ترامب على 264.553 صوتًا - بما في ذلك هامش بأكثر من 200000 صوت في ديترويت.

إلى ذلك، شن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، هجوما جديدا على منافسه، الرئيس المنتخب جو بايدن، مكررًا مزاعمه بتزوير الانتخابات الرئاسية، والتي لم يثبت حدوثها.

وقال ترامب عبر تويتر: "فعل الرئيس ترامب العديد من الأشياء العظيمة (أكبر تخفيضات ضريبية وتنظيمية في التاريخ، القوة الفضائية، إعادة بناء جيشنا، إصلاح شؤون المحاربين القدامى)". وأضاف:"لكن ربما يكون الأهم من ذلك كله هو ما يفعله (ترامب) الآن، لكشف الفساد الهائل في عمليتنا الانتخابية".

الخبر التالي : توتنهام يهزم مانشستر سيتي ويصعد لصدارة الترتيب

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 860.00 856.00
ريال سعودي 226.00 225.00
كورونا واستغلال الازمات