الأحد ، ١٢ يوليو ٢٠٢٠ الساعة ٠١:١٦ صباحاً
 رئيس الحكومة يدعو المانحين لتغطية صرف المرتبات ودعم مواجهة كورونا

رئيس الحكومة يدعو المانحين لتغطية صرف المرتبات ودعم مواجهة كورونا "تفاصيل"

دعا رئيس الوزراء الدكتور معين عبد الملك الدول المشاركة في مؤتمر المانحين لليمن 2020 إلى إعطاء الأولوية لتغطية العجز في المرتبات ومواجهة كورونا. 

جاء ذلك في الكلمة التي القاها اليوم في افتتاح أعمال ‎#مؤتمر_المانحين_لليمن 2020 الذي نظمته المملكة العربية السعودية بالشراكة مع الأمم المتحدة.

وقال ‏رئيس الوزراء "أدعوكم بصورة عاجلة إلى إعطاء أولوية لتغطية العجز في المرتبات؛ لما لذلك من أثر مباشر على تخفيف معاناة شريحة واسعة من المواطنين، وتخفيف حدّة الأزمة الإنسانية، ومساعدتهم في اتخاذ التدابير الوقائية في مواجهة كارثة كورونا". 

 ‏ودعا ئيس الوزراء إلى موقف دولي حازم حيال نهب الحوثيين أكثر من 35 مليار ريال من حسابات البنك المركزي في الحديدة في خرق للتفاهمات التي رعتها الأمم المتحدة بشأن تخصيص العوائد الضريبية والجمركية للمشتقات النفطية في ميناء الحديدة لدفع رواتب القطاع المدني في مناطق سيطرة الحوثيين. 

‏واتهم معين الحوثيين بتسييس ورفض المبادرات الحكومة لتوحيد جهود مواجهة كورونا وغياب الشفافية، في ظل تهالكُ النظام الصحيِّ، معتبرًا تفشّي المجاعة خطيئةٌ كبرى.

منددا بتجاهل ورفض الحوثيين للنداءات العلنية المتكررة التي وجهتها الحكومة من أجل توحيد الجهود لمواجهة جائحة كورونا، وتبني سياسة صحية موحدة، فضلا عن رفضها لوقف إطلاق النار الذي أعلنته من أجل ذلك الحكومة مع تحالف دعم الشرعية من طرف واحد.

‏داعيًا الدول المانحة، والأمم المتحدة، ومنظمة الصحة العالمية، والمنظمات الأخرى، إلى مد يد العون السريع والعاجل للحكومة وللشعب اليمني؛ لمواجهة كارثة انتشار مرض ‎كورونا، ومساندتنا في تقديم الحماية والدعم اللازم للعاملين في القطاع الصحي.

وقال ‏رئيس الوزراء "معركة اليمنيين الأساسية اليوم هي معركة البقاء، فمن بين كل 3 يمنيين يجد 2 منهم أنهم بحاجة للعون لتوفير الغذاء اللازم للعيش، ومن بين هؤلاء الاثنين واحد منهم حاجته ماسة؛ في وقت نواجه فيه أقسى جائحة ضربت العالم بأقل مستوى جاهزية للقطاع الطبي، ووضع اقتصادي حرج للغاية".

‏وشدد على أن الأزمة الإنسانية في اليمن بحاجة ملحة لمقاربة جديدة، سواءً على مستوى التوجهات أو الآليات المتبعة، أو الشفافية.. منددا بالتلاعب والفساد الواسعين الذي مارسه الحوثيون على جهود الإغاثة والدعم الإنساني وما ترتب على ذلك من أثر إنساني مهلك على المحتاجين الحقيقيين.

‏مؤكدًا أن التجارب أثبتت أن مساندة المؤسسات لاستعادة دورها في تقديم الخدمات هو الأكثر نجاعة، ويحقق استدامة ويضمن استمراريتها.

‏مجددًا الدعوة للدول المانحة والمنظمات الدولية للوصول مع الحكومة اليمنية إلى خطة مشتركة، وتبني سياسات مناسبة، وإنجاز رؤية متكاملة لتوظيف المنح والمساعدات بطريقة فعالة تخفف من معاناة الناس، وتحسِّن من شروط الحياةِ في ظل والحرب.

 

الخبر التالي : رئيسة وكالة تنموية ترتدي "دولارات" خلال اجتماع رسمي لها (صورة)

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 755.00 750.00
ريال سعودي 198.00 197.00
كورونا واستغلال الازمات