الأحد ، ٢٠ سبتمبر ٢٠٢٠ الساعة ٠٨:٢٤ صباحاً
توتر من استئناف الرحلات الجوية الداخلية في الهند

توتر من استئناف الرحلات الجوية الداخلية في الهند

استؤنفت مساء الاثنين الثلاثاء الرحلات الجوية الداخلية في الهند على وقع تزايد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، لكن الإرباك بشأن قواعد الحجر الصحي التي على المسافرين اتباعها عند وصولهم أثار التوتر بينهم وأدى الى إلغاء عشرات الرحلات.

 

وكانت الهند قد أوقفت جميع الرحلات الجوية الداخلية والخارجية أواخر مارس، في إطار سعيها للحد من انتشار فيروس كورونا عبر فرض أكبر إغلاق في العالم.

 

وفي إطار سعي الحكومة الدوؤب لفتح ثالث أكبر اقتصاد في آسيا، جاء الإعلان الرسمي الأسبوع الماضي عن استئناف الرحلات الداخلية الاثنين لكن فقط بمعدل 1,050 رحلة يوميًا، أي ثلث طاقة مطارات البلاد.

 

وقال وزير الطيران هارديب سينغ بوري إن القواعد الصارمة ستشمل إلزامية وضع الكمامات وفحص الحرارة، على أن يتم شغل مقاعد الطائرة في الوسط.

 

وأفادت تقارير إعلامية أن إعلان الحكومة فاجأ شركات الطيران وسلطات الولايات، وأعلنت عدة حكومات محلية أنه يتعين على الركاب الخضوع للحجر الصحي لمدة أسبوعين عند الوصول.

 

ووضعت ولاية ماهاراشترا التي سجل فيها أكبر عدد من الإصابات بفيروس كورونا سقفا يحدد عدد الرحلات المغادرة والوافدة عند 50 في العاصمة مومباي.

 

وذكرت تقارير إن شركات طيران ألغت عشرات الرحلات الجوية الاثنين، في حين ألغى مئات الركاب حجوزاتهم.

 

كما أن رحلات أخرى من مدن تعد نقاطًا ساخنة للعدوى مثل مومباي وتشيناي ألغيت أيضًا، والعديد منها قبل وقت قصير فقط من الإقلاع.

 

وفي مطار مومباي تم تجاهل قواعد التباعد الاجتماعي وصب مسافرون غضبهم على الموظفين بعد إلغاء رحلاتهم في اللحظات الأخيرة.

 

توافد الى مطار نيودلهي منذ الفجر مئات المسافرين التواقين للوصول الى مدنهم لكن ايضا المدركين للأخطار المحيطة بالسفر في أوقات كهذه، فوضعوا الكمامات وحافظوا على مسافة متر بينهم وبين الآخرين في الطوابير التي اصطفت أمام المطار.

 

وتحقق أفراد الأمن من وراء حواجز بلاستيكية من الوثائق وامتلاك المسافرين لتطبيق "آروغيا سيتو" الذي يتيح للسلطات تتبعهم بعد وصولهم.

 

وقالت الطالبة غلاديا لايبوبام لفرانس برس وهي تقف في الطابور "على الرغم من أنني أتطلع للعودة الى مسقط رأسي، الا أن فكرة السفر جوا مخيفة حقا".

 

وأضافت "أي شيء يمكن أن يحدث، الأمر محفوف بالمخاطر. لا أعرف متى سيكون بإمكاني العودة إلى دلهي، كما لا وضوح من قبل الجامعة ايضا حاليا".

 

وقالت موظفة في شركة طيران ترتدي قفازات وتضع كمامة وواقيا للوجه إنها شعرت مع العديد من زملائها "بالتوتر الشديد" بشأن استئناف العمل.

 

وأضافت لفرانس برس دون أن تكشف هويتها "التعامل مع عدد كبير من الناس في هذا الوقت يحمل مخاطرة. لقد احتككت بنحو 200 شخص على الأقل منذ صباح اليوم".

 

وذكرت وكالة "برس ترست الهندية" للأنباء أنه يتعين على أفراد طواقم الطائرات ارتداء ألبسة واقية تغطي كامل الجسم ووضع كمامات وقفازات مطاطية زرقاء، ومع ذلك اختلط الأمر على الكثير منهم بشأن هذه القواعد وساد الارباك بينهم.

 

وقال طيار للوكالة "لا وضوح إن كان يتوجب علي أن أذهب للحجر لمدة 14 يوما عند العودة أو أحضر للعمل مجددًا في اليوم التالي".

 

ووصل العدد الإجمالي للإصابات بفيروس كورونا في الهند الى نحو 140 ألفا وأكثر من 4 آلاف وفاة.

 

والأحد تخطت الإصابات عتبة 6 آلاف لليوم الثالث، مع تسجيل 6,767 إصابة.

 

وقال سينغ إن الرحلات الدولية يمكن أن تستأنف في يونيو، على الرغم من أن عشرات الرحلات الخاصة أعادت في الأسابيع الأخيرة مئات الآلاف من الهنود العالقين في الخارج.

الخبر التالي : دعوة فرنسية ألمانية لفتح الحدود في أوروبا

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 837.00 832.00
ريال سعودي 219.00 218.00
كورونا واستغلال الازمات