الثلاثاء ، ٠٤ أغسطس ٢٠٢٠ الساعة ٠٨:٠٧ مساءً

عـام جديـد بُحلـة قـديمـة !

راكان عبدالباسط الجبيحي
الاربعاء ، ٠٧ يناير ٢٠١٥ الساعة ٠٢:١٦ مساءً
عاش العالم العربي ولا يزال أحداث مؤلمة .. وأوضاع مُزرية .. ضُربت بعصى الشر لتصطاد أعظم أتربة الأوطان ..

على طريق مزاولة الأيام والأعوام . تزداد وتيرة العنف في العالم العربي .. وتتراكم أعمال التشظي .. ما بعد إنتفاضة الربيع العربي.

لقد تجرعت الامة العربية خلال العام المنصرم كاس من أنين العذاب .. وتألمت من غرس الخناجر التي غاصت في خاصرته . وألمت أوطانه الأبرياء .

كان لا بد من تغيير اللعبة . وإحداث ضجيج متصاعد في بلدان الربيع العربي . مما كانت للقوى العالمية بجانب دول الخليج يد بل القوة الممكنة في تغيير تضاريس الاجواء . وإرباك المشهد ، والاوضاع من خلال إحداث توازن في تقليب الادوار على الساحة العربية لغرض آخر لم يتضح على السطح بعد . وان كان قد ظهر بعض ملامحه .. فإنه لا يزال غامض بعض الشيء لدى كثيرون وكاتب هذه السطور أحدهم .

أسوأ الاعوام هو عام 2014 التي مرت امام طريق الحرية والديمقراطية. وتنافر مع قوى الشر ، والجماعات المتطرفة . التي اُنتجت أيبان انتفاضة الربيع العربي. ووزعت الادوار حينها . لإحداث توازن على الأرض. باستثناء تونس التي سلكت طريق الدمقراطية وكانت نموذجا لذلك . غير بقية الشعوب التي تعيش أسوأ مراحلها بدأً بمصر مروراً بسوريا وعبوراً على جسر العراق وليبيا . واختتاماً باليمن .

عام منصرم .. أنتج احداث مؤلمة .. وكوارث رعدية سياسية وأمنية في البدان العربية واليمن ع وجه الخصوص.. آخرها ما جرى من "جرد" وتوثيق لذلك من تساقط لحمام المواطنين من بارودة العنف والإرهاب قبل أيام في مدينة اب .

ها قد رحلت أيها العام الخبيث.

فكفك عبواتك وغادر .. فلقد جرعتنا سكرة الموت من كاس العذاب

جفف منابعك المؤلمة ، لنعيش في عام جديد لربما أكثر تهدئة .

لملم اغراض الشنيعة . واقذف بها نحو الصقيع .

ارحل ، اغرب. عن شمسنا التي لامستها نيران من لهيب الاحداث.. ومررت عليها أرض من ثلج الجليد .

أخرج الآلة الحادة والمؤلمة التي غرستها في خاصرتنا حتى تعانقت أصواتنا حنجرة الخوف.. وبلغت صداها الأليم .

ابكيت عالمي العربي ،، وآلمت أوجاع الشعوب ،، شرخت على اجسادهم ثقوب من الهم الحزين .

اذهب يا 2014 الى الجحيم ..

غادرنا بكل مآسيك وآهات الأنين !!

لعنات تتساقط على عام 2014 .. وأخرى غاضبة ان كان العام الجاري سيكمل ما بدأ به الاعوام السابقة .

مما لا شك بأن العام الجاري سيحدث ضجيج . واضطرابات على المنقطة العربية . كما تخمنها الشعوب .. كونها تمر بحداث عصيبة . ووضع ساخن .قد تشتعل نيرانها وتتصاعد براكينها لتحرق الأراضي العربية ، وتمتد جذوره الخبيثة الى اوساط العالم الاخر . والشق المتبقي من المنطقة .

فالمجتمع العربي يفتقد الى مشروع الدولة .. في ظل ما توارثه من أوضاع مزمنة وتعيشه من احداث عصيبة.. فلا تزال الشعوب تفتقد الى مقومات الدولة الرئيسية ، ولم يسد بعد ثغراته التي فتحها خلال الاعوام الماضية وحتى الأن .

فماذا من الممكن ان تفعله القوى في الشعوب العربية في العام الجديد..

هل ستغير من نمط العنف الى نبذه ، ومن الصراع الى الاستقرار .. ومن التشظي الى التلاحم والوئام . ومن الفوضى الى الاخاء . ومن الخراب الى السلام ؟ ام هو الأمر ذاته ؟

هل نحن مقبلون على عام أكثر مأساة ، وأكثر تشاحنات وصراعات . أكثر معاناة . اكثر آلام ؟

عامنا الجديد: هل ستكمل مشروع الأعوام السابقة. وما انتجته من وتيرة للعنف والاضطراب ؟

هل ستنزع من الشعوب ما وجد من تفاءل بك ؟ وتختلس ما بحوزته من بذرة أمل ؟

هل ستَحل ضيفاً سعيداً علينا.. لتضمد الجراح التي تفتحت في العام الماضي .. ام ستكون وريثاً له ؟

ماذا عنك ؟ نحن حائرون .. عن ما ستحمله لنا ، وما تخبيه أيامك .

نتساءل .. ونتساءل .. والعالم الجاري سيعطينا أجوبة عن تساؤلنا .. على أمل ان نجد بحر من التفاؤل لنروي أروحنا المتعطشة لذلك ، ونزيل عتبة ماضينا الأليم .. ونسد ثغراتنا .!

نأمل ذلك رغم شكوكنا في ان يكون العام الجديد وريثاً للماضي القريب !

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 760.00 757.00
ريال سعودي 200.00 199.00
كورونا واستغلال الازمات