السبت ، ١٩ سبتمبر ٢٠٢٠ الساعة ٠٣:٥٤ مساءً

عطش الأمومة (8)

عباس القاضي
الخميس ، ٠١ نوفمبر ٢٠١٢ الساعة ٠٨:٤٠ صباحاً
التقَوا في المكان الذي تفرقوا فيه ، لكن هذه المرة قالت جنى : سنأخذ سيارتين ،، فالمكان الذي سنذهب إليه ، أبعد من المكان الذي جئنا منه ،،، أنا وبابا وفدوى في سيارة وأنتم الأربعة في سيارة ،، وستكون السيارة التي أركب فيها هي الدليل ،،
خذي فاكر معك ،، حاول بقية أخوتها أن يتخلصوا منه ،،، لا ، لا يكفي معنا فدوى .

اتجهوا نحو الكورنيش ، حيث ترسوا الباخرة ، وكانت جنى قد اتصلت بإبراهيم ، أن يقابلهم هناك .

عشرين دقيقة تفصلهم بين وسط البلد والكورنيش ليست بالكثير خاصة مع مداعبة جنى و فدوى لـ خليل ، الأمر الذي أثار حفيظة الأب عندما قال مخاطبا جنى : أنسيت أباك ، ولم تدركي أنني في الستين من العمر ،، ربنا يعطيك طول العمر يا بابا ردت عليه جنى ،، قال لها : هذا يعني أنني أصبحت بحاجة إلى عناية كالطفل ،، قالت فدوى بلسانها الحادة : إلهي يزكيك عقلك يا بابا ،،
غمزتها ، جنى بعينيها ، وقرصتها بأصبعيها وعضت شفتيها مشيرة لها أن تتأدب بحضرة أبيها ،، قالت جنى : نعم ، نعم ، يا بابا ، أنت في عيوني ، بس أخاف أن يرمش جفوني فتأذيك ،، أنت في قلبي ، ولكني أخشى عليك من تصلب شراييني ، أنت على رأسي ولكن الخوف يساورني عليك من أسلاك الكهرباء، وهنا انحرف السائق عن الطريق وكاد أن يطلع الرصيف ،، مالك ؟ ما الذي حصل ،، صاحوا عليه بصوت واحد، ،قال السائق : أنتم مش شايفين " الكلام ذا ،، كلام " يهبل العقل " وأردف : صلوا على رسول الله ،، هذا الكلام تقوليه لـ بابا في البيت ، قلبي " مش قادر " يتحمل الكلام الحلو ذا ،،، وكان الدكتور قد انسجم مع تراتيل جنى ،، شُفتِ ،، سمعت بنا " الغُرب " قالت لها فدوى ،،، والله أنني نسيت أن معنا رجل غريب ردت عليها جنى ،، عندك يا " متر " تأمر السائق بالوقوف ، نزلت جنى من السيارة ، ونزلوا بعدها ،، وكان إبراهيم قد وصل قبلهم ،، فقد تحرك بعد اتصال جنى له مباشرة ،،، ها هو يجلس على الحديد فوق الجدار الفاصل بين الكورنيش والبحر .

مشاورات تتم بين أفراد الأسرة محذرين فاكر ، من تفجير الموقف ، وأوكلوا هذه المهمة لـ فدوى ،، تجلس بجانبه ،، حتى إذا ما خرجت منه عبارة ، تضرب على قدمه بحذائها المدبب .

اقتربوا من إبراهيم ، سلموا عليه ، عدا جنى و فدوى ، اكتفين بإشارة ابتسامة وهزة رأس .

لسا ، باقي نصف ساعة على الصعود بادرهم إبراهيم .

تعالوا نشرب الشاي في هذه الاستراحة لقد اشتقت إليها كثيرا ،، قالها الدكتور سالم مشيرا إليهم بالجلوس .

رتبوا جلوسهم على طاولة الاستراحة كأنها بروفة للجلوس على طاولة الباخرة ، ومن البديهي أن تكون جنى في أبعد مسافة من إبراهيم ، لذلك كانت أمامه تماما ، بجانبها فدوى وبجانب فدوى فاكر ومن ثم تفرق بقية الإخوة في الجانبين ،، وبجانب إبراهيم الدكتور سالم .

طلبوا الشاي ، خيم الصمت على الموقف ، كأنهم جمهور ينتظرون إزاحة الستار عن المشهد الأول من المسرحية .

كان إبراهيم متحرجا من تفرس وجوه الأخوة ، ومحرج أن ينظر إلى وجه عمه ، ولم يبق له إلا أن ينظر إلى أمامه حيث هي جنى ، التي كانت تفرقع أصابعها محرجة من هذا الموقف ،، ولكن فاكر فيما يبدوا أزاح الستار عن أول مشهد .

هااا " أبو نسب " انظر إلي أنا " بلاش " في الاتجاه هذا ، ويشير في اتجاه أخته ، جنى ،،، وهنا رفعت فدوى قدمها ، تضرب على قدم فاكر بشكل قوي ، وملفت ،، و فاكر يصيح أيييي ، متألما ،، تستاهل يا صاحب قفلة : أنا أمزح ,, قالها الأخ الثاني الأشد ذكاءا،،،عفوا إبراهيم ، هذا فاكر ستعرفه مستقبلا ، هو طيب القلب ، بس لسانه ليست على رأيه ، قالها الأخ الأكبر ،، فضحكوا كلهم ،، وهم يرفعون أكواب الشاي ، رفعة رجل واحد .

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 835.00 830.00
ريال سعودي 219.00 218.00
كورونا واستغلال الازمات