الاربعاء ، ٠٨ يوليو ٢٠٢٠ الساعة ٠٧:٢٩ صباحاً

عوض وكرامة . . . والسلطان سامعي

عبدالرقيب اليوسفي
الأحد ، ١٤ اكتوبر ٢٠١٢ الساعة ١٠:٤٠ صباحاً
في قريتي الصغيرة يحكى أنه كان هناك أسرة بسيطة مكونة من زوجين فقط هما الزوج عوض والذي كان يعمل في رعاية الأغنام والاحتطاب والزوجة كرامة والتي كانت تعمل في المنزل وزراعة قطعة الأرض المملوكة لهما, وتقول الحكاية أنه في يوم من الأيام حصل بينهما خصام لسبب ما من أسباب الخصام الزوجي الذي يحدث في أية عائلة.

المهم أنه وبينما كانا يعملان في الحقل الصغير التابع لهما, صعد عوض بفأسه على إحدى الأشجار ليحتطب وفجأة يسقط من فوق الشجرة وتنكسر إحدى رجليه, وبينما هو يصارع الآلام إذا به يصرخ بأعلى صوته باتجاه زوجته كرامة قائلا:(أحححححح ياررررررررررررررجلي . . . .أكا أنا وااااااااااكرامة. . . ! ! !) وهذه لفظة -وبحسب لهجة قريتي المتواضعة تدل على النكاية والإغاظة- وخلاصتها أنه وبرغم أنه قد كسر رجلة إلا أنه مع ذلك يحاول أن يجعل من الأمر وكأنه قد فعله لإغاظتها, فنظرت إليه بحنق وغيض وقالت له : ( لا ردَك وااااعوض . . .! ) وهي تعني طز فيك ثم استدارت وتركته مرمي هكذا حتى أنقذه الناس بعد سماع صراخه.

ويبدو أن هذه الحكاية الصغيرة تتكرر اليوم وبشكل كبير وإن لم نلاحظه أو نتوقف عنده إلا قليلا, فبعض الناس في مدينة تعز والذين تدل تصرفاتهم على أنهم قد كسروا قناعاتهم وهشموا مبادئهم التي كانوا يرفعونها من الحرية والعدالة والمدنية وهم ينزلقون إلى أوحال التآمر ويمارسون أعمال تتناقض وهذه المبادئ, فهم يوالون جماعات هي أخطر ما يكون على شعاراتهم التحررية, بل هي خطر على عقيدة ووحدة وكرامة وحياة كل اليمنيين, حيث أصبح هؤلاء يرتمون في أحضان من يدعو إلى عودة الإمامة البغيضة والتي تعيد المجتمع إلى عهد ظلمات تعظيم الأفراد والسلالات وتقسيم المجتمع إلى طبقات وإعادة إنتاج ثقافة السيد والخادم كما يعمل على فرض الأفكار بقوة السلاح إرهابا. وببريق الدولارات ترغيبا.

والسؤال الذي يطرح نفسه -وبقوة- لأي شيء يفعلون هذا؟ ولأجل من يمارسون ذلك؟ إنهم وبلا شك يمارسون ثقافة عوض . .!! نعم إنهم يمارسون ذلك نكاية بشركائهم في العمل السياسي ورفاقهم في الفعل الثوري التحرري والذين أثبتت الأحداث وعلى مر الأيام وبما لا يدع مجالا للشك أنهم لا يسعون إلى مكاسب شخصية ولا يدعون إلى مشاريع صغيرة أو توجهات ضيقة سواء كانت فردية أو مناطقية أو طائفية, فمشروعهم كبير بحجم الوطن, ونبيل نبل المواطن اليمني الطيب, ونقي نقاء الماء العذب, وهم يمارسون العمل السياسي السلمي -رغم حضورهم الفاعل على الساحة الوطنية- مكرسين بكل جهدهم –رغم كل المزايدات عليهم وعلى دورهم- النظام الديمقراطي السلمي المدني, ونهج التبادل السلمي للسلطة, وهي ذات المبادئ التي كان يزعم هؤلاء أنهم روادها.

إن هؤلاء يخسرون أنفسهم ومحبيهم وشعبيتهم كل يوم وهم يظنون أنهم يصنعون من أنفسهم رموز وزعامات عبر افتعال الأزمات, وإثارة المشاكل والنعرات, وزرع الخلافات, ونشر الإشاعات, أضف إلى ذلك أنهم يشوهون -بهذه الممارسات- المشروع التحرري الذي ظل وما زال رفاقهم ينادون به على مدى نضالهم, وعلى امتداد سنوات جهادهم في سبيل هذه المبادئ التي يتطلعون إليها ويبشرون المجتمع بها.

كيف قبل هؤلاء مقابل الشيء الحقير أن يبيعوا مبادئهم ويتنكروا لنضالهم وأن يصبحوا مجرد أدوات ودمى تتحرك بدون شعور عبر الريموت كنترول من مران أو بيروت أو طهران, وأن تتكشف أقنعتهم عن تجار سوء يتاجرون بأحلام وتطلعات الشعب اليمني مقابل مكسب شخصي دنيء, وهل حنقهم من شركائهم وغيضهم عليهم يصل بهم إلى هذا المنزلق الخطير النتن حيث أصبحت روائح الفتنة تفوح من كل حركة يتحركونها, وكل كلمة ينطقونها وكل فعالية يحيونها.

إنهم ينزفون . . .! ولكنهم –ويا للأسف- لا ينزفون دماء يجبرها قليل من الاسبرت وقطعة صغيرة من الشاش. . . إنهم ينزفون مبادئ طالما ضجوا بها أسماعنا, وينزفون مقامات في المجتمع كانوا قد حققوها في يوم من الأيام, وينزفون رصيدا ثوريا ونضاليا كان قد حسب لهم -ربما خطأ-, وينزفون أروحا وثابة ونفوسا أبية كانت تقود الجموع وتتقدمها فأصبحت أذيالا تقاد من أسيادها . . . يا هؤلاء أفيقوا وأعلموا أنكم إنما تخسرون أنفسكم وستفيقون على مشروعكم النتن وقد بددته السواعد البيضاء والجباه العالية والأرواح الحرة والنفوس النقية لأبناء هذه المحافظة التي تريدون أن تبيعوها للشيطان.

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 758.00 754.00
ريال سعودي 199.00 198.00
كورونا واستغلال الازمات