الجمعة ، ١٤ أغسطس ٢٠٢٠ الساعة ٠٨:١٢ صباحاً

ما لم ينشر من أسرار تفجير مسجد دار الرئاسة

منير الماوري
الاربعاء ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٢ الساعة ٠٩:٣٣ صباحاً
لم يكذب سلطان البركاني على غير عادته عندما كشف في مقابلة تلفزيونية أنه حرض بقوة قائد الحرس الجمهوري أحمد علي عبدالله صالح على الاسراع في التحرك لضرب أنصار الثورة الشبابية بكل ما لديه من قوة انتقاما لحادث مسجد الرئاسة، وأن نجل الرئيس المخلوع رفض تحريضا متعللا بأن الممانعة جاءت من والده وليس منه، ولكن الذي أخفاه البركاني ولم يصرح به هو أن المخلوع عندما كان بين الحياة والموت قال لابنه وابن أخيه، لا تطلقوا ولا طلقة على الفرقة لان الفرقة لا دخل لها بما حدث.

وبالطبع أعلن طارق وأحمد فيما بعد بأن والدهم قال " ولا طلقة.. " لكنهم أخفوا النصف الثاني من عبارته وهي قوله " على الفرقة" فكيف عرف المخلوع بمثل تلك السرعة أن الفرقة بريئة من دمه ومن دماء بقية الجرحى؟ هذا التساؤل دفعني للبحث والتقصي بكل السبل المتاحة عن حقيقة ما حدث إلى أن توصلت إلى الرواية التي تفسر التساؤلات التالية:

السؤال الأول: إذا كانت الفرقة الأولى مدرع أو أبناء الشيخ الأحمر الطرفان الأكثر عداء لرأس النظام يقفان وراء استهداف الرئيس وأركان النظام فلماذا لم يعد هذان الطرفان خطة لما بعد التفجير؟

السؤال الثاني: لماذا كان الرد ضد الفرقة وأبناء الأحمر باهتا إذا كان المخلوع وأبناؤه على قناعة أن أولئك يقفون فعلا خلف التفجير؟

السؤال الثالث: لماذا كان عدد القتلى من العسكريين اضعاف اضعاف عدد القتلى من المدنيين رغم أن المصليين المدنيين أكثر عددا من العسكريين؟ ألا يؤكد ذلك صحة الرواية القائلة بأن معظم العسكريين تم تصفيتهم رميا بالرصاص عقب الحادث ولم يقتلوا جراء التفجير.

القصة الحقيقية هي أن الانفجار لم يكن ناجما عن عبوات ناسفة مثلما حاولوا الإيحاء به حيث أن أول رواية خرجت للعلن عقب الحادث مباشرة كانت أكثر صحة وهي أن المسجد سقط عليه صاروخ أو صاروخين جرى إطلاقهما من داخل دار الرئاسة، فكيف حدث ذلك؟

في الواقع أن علي عبدالله صالح كان قد استدعى أحد ضباط الحراسة واسمه أحمد الضنين وهو شقيق اللواء صالح الضنين أحد كبار الضباط المنشقين مع اللواء علي محسن، واشترك المخلوع مع قائد حرسه المرحوم محمد الخطيب في مؤامرة ادخال شريحة إلى جيب جاكت أحمد الضنين بعد أن طلب منه الرئيس أن يتوجه للفرقة ويصلي مع شقيقه ومع اللواء علي محسن ثم يتحدث معهما حديثا يحمل في طياته رغبة الرئيس في الوساطة، وبالفعل حسب رواية شخص مطلع توجه المرحوم الضنين إلى بوابة دار الرئاسة في طريقه للخروج يوم الجمعة الثالث من يونيو وهو لا يعلم أن في جيبه شريحة سوف تقود الصاروخ المنتظر إليه وقت الصلاة. وشاءت إرادة الله أن يتأخر الضنين في بوابة دار الرئاسة منشغلا بأحاديث مع زملاء له عسركيين إلى أن جاء رئيس الوزراء علي مجور فقرر الضنين فجأة أن يركب معه عائدا إلى الدار للصلاة في مسجد دار الرئاسة بعد أن شعر أن الوقت لن يسعفه في الوصول إلى الفرقة لأداء الصلاة هناك معتقدا أن هذا التعديل لن يؤثر على جوهر الهدف من التوجه للقاء اخيه بعد الصلاة في معسكر الفرقة لأنه أصلا لا يعلم شيئا بما في جيبه.

ولأن الخطة الأساسية كان العلم بها محصور في عدد محدود جدا من البشر فإن الحراسة لم تشعر بقلق من وجود أحمد الضنين بين صفوف المصلين لأنه واحد منهم، ولكن قائد الحراسة محمد الخطيب هو الذي دفع ثمن هذا الخطأ لاحقا لأنه لم ينتبه لوجود الرجل وتم تصفيته إما بتهمة الإهمال أو بتهمة التواطئ.

فريق الإطلاق تولى إطلاق الصاروخ الأول وهو صاروخ شبيه بذلك الذي أطلق على منزل الشيخ الأحمر وقتل عددا من الاشخاص داخل المنزل بينهم محمد بن محمد عبدالله ابو لحوم وشيوخ من مأرب ومن غيرها، ولا يملك هذا النوع من الصواريخ سوى الحرس الخاص أو وحدات مكافحة الإرهاب التابعة للأمن المركزي. وقيل لي أن الصاروخ الأول انطلق من جهة ما داخل دار الرئاسة أو من مرتفع بجوار الدار باتجاه معسكر الفرقة ولكن الشريحة قادة الصاروخ نحو جسد ا لشهيد أحمد الضنين الذي لم يبق منه أي أثر بين المصلين، وهناك من يؤكد أن صاروخا آخر انطلق من نفس المكان إلى نفس المكان فعرف فظن فريق الإطلاق أنهم تعرضوا لخدعة ولم يتنبهوا وقتها إلى حقيقة أن من حفر لأخيه حفرة وقع فيها.

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 788.00 784.00
ريال سعودي 207.00 206.00
كورونا واستغلال الازمات