الخميس ، ٠٨ ديسمبر ٢٠٢٢ الساعة ٠٢:١٤ صباحاً

مفارقات ومآلات الربيع العربي في اليمن وسواها

عبدالوهاب العمراني
الأحد ، ٠٥ يناير ٢٠٢٠ الساعة ١٠:٢٠ مساءً
من ضمن مفارقات تداعيات الربيع العربي في نسخته اليمنية أيضاً بأن البؤر الساخنة في المنطقة تختلف عن الحالة اليمنية فبينما توارت أنظمة عربية بشخوصها استمر الرئيس اليمني السابق بلعب دوراً سياسيا بعرقلة الفترة الانتقالية رغم منحه حصانة يحلم بها اي دكتاتور عربي وبعد خروجه الشكلي في حفل كرنفالي بهيج وتسليمه خرقة ثلاثة الالوان تفرغ للتنكيل بالمرحلة الانتقالية من اليوم التالي وكان سببا لما نحن فيه اليوم ، انتهى تأمر بمصرعة على يد حليفه وكان جزاء سمنار.

ما حدث غداة خروج الرئيس السابق والمصروع فقط تبادل ادوار في الدولة العميقة نفسها التي انقسمت بين الداخل والخارج مع إضافة دخول مكون جديد في المشهد كقوة صاعدة عسكرياً وعاجزة سياسياً ومؤدلجة مذهبياً الأمر الذي دعا خصوم الأمس ليصبحوا حلفاء اليوم والعكس صحيح ، ثم بعد عامين من عاصفة العجز بداء تبلور مكون جديد آخر في الجنوب يتزعم انقلاب جديد مستحدث وبأسناد التحالف نفسه وهو المفترض انه يدمر اليمن على مدار الساعة منذ خمس سنوات بمسوغ استعادة الشرعية ومن هنا يدخل الجميع في مشهد تصادمي سريالياً وبصورة درامية مؤسفة على النحو الذي نشهده.

لليمن خصوصيته ويشبه النموذج السوري في حدة تكالب القوى المتصارعة ولكنه مختلف من حيث قوة حليف الشرعية في سوريا بينما حليف شرعية اليمن متخاذل ومتأمر وضعيف وجبان .

ويشبه النموذج الليبي فقط في النزعة القبلية وتداخل الدين بالسياسية ويختلف انه لا وجود لصراع طائفي في ليبيا ولا تأثير لايران على غرار العواصم الاربع ، لكنه يختلف عن الحالة اليمنية ان شرعية ليبيا تقارع خصومها في عقر دارها ولم تهرب خارج الحدود وكان لها حق حرية تغيير الحلفاء فاستعانت بتركيا وقد يقلب الموازين في الاسابيع او الاشهر المقبلة.

ما يوحد ملفات العواضم الاربع هو تطلعات ايران والاستقطاب الطائفي ، بينما الحالة الليبية ليس فيها ومسوغ "الفرس المجوس" حتى تدس الرياض وابوظبي انفها.

نموذج تداعيات محاولات التغيير في الحالة اليمنية لا يشبه الحالة العراقية فنوذ ايران في العراق يعادله نفوذ دول الخليج ولاسيما السعودية في اليمن.

فبينما العراق اغلبية شيعية فاليمن اغلبية شوافع ، وبينما زيدية اليمن حكمت قرون فالعكس في الحالة العراقية اربعة قرون تحت حكم العثمانيين السنة وثلاثة ملوك سنة وبعدها خمسة رؤساء عرب سنة ..

العراق مجاور لايران بينما اليمن بعيدا عن ومجاور للسعودية ،وكل الاطراف المتصارعة في المهشد العراقي تحت عباية آية الله في حين اطراف المشهد اليمني تحت عبائة الرياض.

فالاستقطاب الطائفي والسياسي تحت عنوان السيادة والوطنية يزداد حدة مع سخونة الأحداث والحشد الشعبي في كل تلك البؤر الساخنة.

فاذا كانت الذاكرة الجمعية للعراق وتحديدا الشيعة بأنهم خضعوا زمنا طويلا وهم نصف السكان او أكثرية فأن الأمر يختلف في اليمن العكس تماما في كلا الحالتين من حيث العدد ومن حيث تسلط الأقلية الزبدية ، للعلم ان الحوثيين يعتبرون أقلية داخل الأقلية الزيدية فاغلب سكان ما يعرف بإقليم أزال ليسوا بالضرورة حوثة بالعكس متوزعين بين مؤتمريين واصلاح واحزاب اخرى وأغلبية صامتة ويعتقد ان الحوثيين لا يشكلون سوى خمسة في المئة من سكان الهضبة.

تماهي مألات الربيع العربي في نسخته اليمنية والليبية وغيرها في البدايات في بعض مسوغات ومقدمات تلك الاحتجاجات ولكن لكل حالة عربية خصوصيتها ، لكن ما يجمعها تواطئ وتأمر الجوار والاقليم من جهة ومهادنة المجتمع الدولي ونفاق الامم المتحدة عبر المبعوث الدولي لأي بؤرة ، وكانه في نهاية الامر عملية نسخ ولصق في جزئية الحالة الليبية تتضح الرؤية اليوم في حصار طرابلس من جنوبها، كما حدث لصنعاء في حصارها من قبل ميلشيا الحوثي الذي كان سببا في حرب اليمن مع الحركة الحوثية.

رغم ان الحالة الليبية تحضى نظريا بسلسة قرارات ومؤتمرات غدت افتراضية سوا كانت اممية او اقليمية والتي في مجملها تدين تمرد حفتر وتدعوا لحل سلمي ومع ذلك يقف ما يسمى "بالمجتمع" مذهولا فلا اتفاق الصخيرات ولا مساعي المبعوث الاممي ولا تطمينات المجتمع الدولي فلا ملتقى الليبي المفترض الجامع سيعقد طالما قد فرض منطق الغلبة تماما كما فعل الحوثي او ميلشيا الحراك في جنوب اليمن ، ويتسابق الجميع مؤتمر برلين المحتمل رغم تضأل فرصة انعقاده قريبا بسبب التصعيد ودخول تركيا حلبة الصراع من اوسع الابواب.

بعد ان وصلت قوات حفتر لابواب طرابلس وهو رجل القذافي في تشاد الذي تجرع سلسلة هزائم انذاك ، هذا العسكري المسنود اقليميا من ممالك النفط التي وأدت الربيع العربي في اكثر من دولة عربية ، يحاول فرض منطق الخمسينيات وجمهوريات العسكر في الالفية الثالثة يذكرنا بحصار ميلشيا الحوثي على تخوم صنعاء قبل سقوطها المدوي أمام مرأى المجتمع الدولي وتواطئ الإقليم عربا قبل ان يكونوا عجم في المسألة الليبية لا وجود ليد الفرس المجوس لكن تم الاستعاضة بالإرهابيين والمقصود وأد الربيع العربي والمجئ بنظام عسكري بديلا عن ألقذافي تماما كما يراد لليمن اليوم سوا في صنعاء او عدن.