الأحد ، ١٢ يوليو ٢٠٢٠ الساعة ١٠:٠٧ مساءً

هذي سقاطة

سعدية مفرح
الخميس ، ٠٦ اكتوبر ٢٠١٦ الساعة ١٠:٥١ صباحاً
نعم "هذي سقاطة وخوف ونذالة".. قالتها الجدة الفلسطينية التي انتشر مقطع مصوّر لها، وهي تقول لحفيدها رأيها بمشاركة رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، ومسؤولين عرب آخرين، في العزاء برئيس الكيان الصهيوني السابق وأحد أبرز قتلة الكثيرين من أبناء الشعب الفلسطيني، شمعون بيريز. ولا سقوط أكثر من أن تبكي الضحية على جلادها، ولا مظهر للخوف أوضح من أن ينحني "المقتول" ليقبّل يد قاتله، بعد أخذ الإذن منه، ولا نذالة أشدّ من أن يدير القائد ظهره لشعبه باتجاه عدوه.
بدا مشهد الصف الأول في العزاء الرسمي سوريالياً بامتياز، فقد تصدّره محمود عباس الذي التقطت له عدسات المصورين لقطاتٍ عديدة، وهو في حال من الكدر والضيق والحزن، وربما البكاء على رحيل القاتل الكبير. لم يكن أحدٌ، قبل سنوات قليلة، يتصور مثل هذا المشهد الذي يجلس فيه "المقتول" في عزاء القاتل حزيناً، بشكلٍ يثير الشفقة أكثر مما يثير الغضب. لكن الغضب الفلسطيني والعربي العارم تدفق في شرايين الإنترنت، وسرعان ما عبرت عنه تدوينات وتغريدات كثيرة حانقة على مشاركة مسؤولين عرب في ذلك العزاء، تحت جناح محمود عباس تحديداً، فما دام رئيس الفلسطينيين قد بادر إلى المشاركة، تسبقه دموعه على فقدان من وصفه شريكاً صنع سلام الشجعان، فلا بأس، إذن، من مشاركة الآخرين الأبعدين نسبياً عن القضية وتبعاتها وتداعياتها وتشابكاتها التي يحتمي بها بعضهم، على الرغم من أن لا قضية أوضح من القضية الفلسطينية، ولا حق أبين من الحق الفلسطيني.
الغريب من حفلة الدموع العربية على رحيل بيريز تلك التبريرات التي ساقها كثيرون، يمكن وصفهم بالمثقفين العرب، باعتبار بيريز قد تحوّل إلى داعية سلام، كما قالوا، استناداً إلى فوزه بجائزة نوبل للسلام، وكأن هذه الجائزة قد محت من سجله كل جرائمه الكبرى بحق الإنسان في فلسطين وخارجها.
تجاهل بيريز نفسه هذه الجائزة التي فاز بها عام 1994، وأهميتها الدولية، لاحقاً عندما أمر، بعد عامين من تسلمها، بإحدى أشهر وأكبر عمليات الجيش الصهيونية في لبنان باسم عناقيد الغضب، والتي أمطرت فيها إسرائيل اللبنانيين بحوالي 25132 قذيفةَ، راح ضحيتها أزيد من مائة مدني لبناني، أكثرهم من الأطفال، بالإضافة إلى قصف مقر الأمم المتحدة نفسها في لبنان! ولكن بعض مثقفينا العرب نسوا، أو تناسوا، ذلك، واعتبروا أن بيريز انتهى إلى أن يكون رجل سلام حقيقي، لا يستحق "نوبل" وحسب، بل أيضا الإعجاب والتقدير، ولا بأس من الدموع التي ودعته إلى مثواه الأخير.
لم يقل لنا أحد منهم متى وكيف وأين تحوّل إلى داعية سلام بالضبط، وهل اعتذر عن أي جريمةٍ قام بها في تاريخه المزدحم بهذه الجرائم؟ هل تراجع عن فعلٍ أو حتى قول؟ هل غسل يديه من دماء الأبرياء؟ هل توقف عن القتل حتى آخر لحظة من حياته التي ربت على التسعين؟ والسؤال الأول والأخير والبديهي: هل عاد من حيث جاء؟
لم يحدث هذا كله، لكنه أصبح داعية سلام بقدرة قادر في عيون المطبعين من المثقفين العرب الذين رأوا في تعزية عباس وزملائه للصهاينة من الواجبات القومية والإنسانية أيضاً، وعلى الجميع احترامها وتقديرها، أو على الأقل تفهمها، في سبيل "سلام الشجعان"، من دون أن يخبرنا أحد منهم أين هو سلام الشجعان أساساً؟
من بين كل التغريدات والمقالات والتصريحات العربية الشعبية الغاضبة التي تلت التعزية المشينة، لم أجد أصدق وأكثر بلاغةً من كلمات الجدة الفلسطينية التي عبرت، بلسانها وكلماتها الشعبية الموجزة، عن رأي الشارع العربي كله: "هذه سقاطة وخوف ونذالة".

*العربي الجديد

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 755.00 750.00
ريال سعودي 198.00 197.00
كورونا واستغلال الازمات