الأحد ، ٠٩ أغسطس ٢٠٢٠ الساعة ٠٥:٥١ مساءً

ماذا يحدث في باب المندب ؟

منى صفوان
السبت ، ٢١ فبراير ٢٠١٥ الساعة ١٠:٣٠ صباحاً
كانت مصر قد أعلنت عن تجهيز خطة عسكرية للتدخل في باب المندب في حال استيلاء الحوثيين عليه.

في الوقت الذي حشدت السعودية رسميا واعلاميا، لاستقبال قرار مجلس التعاون الخليجي بالتدخل العسكري لقوات درع الجزيرة في باب المندب.

لان استيلاء الحوثيين على هذا الممر العالمي الهام، يعد بلغة الصراع، انتصارا جيوسياسي لإيران. في مقابل تهديد لقناة السويس وميناء العقبة، والأمن الخليجي.

لهذا استمرت المناورات العسكرية بين مصر والسعودية في البحر الاحمر، وكانت الخطة المعلنة هي التدخل بعشرة الف جندي سريع الحركة مدعومين بزوارق وفرقاطات بحرية، مع غطاء جوي مصري- أردني.

وحتى لا يعد ذلك تدخلا في الشأن اليمني، خاصة ان ايران ليست موجودة على خط المواجهة المباشر، فقد دعت السعودية مجلس الأمن لاصدار قرار بالتدخل العسكري في اليمن، تحت البند السابع، وهو ما يوفر لها الغطاء الدولي والتشريعي للدخول في اي معركة محتملة في باب المندب.

كل هذا كان قبل نشر فيديو إعدام المصريين في ليبيا، فخلال ساعات حولت مصر معركتها غربا، وبعدها خذلت عالميا وخليجيا، ووجدت نفسها في مواجهة مباشرة مع “داعش” بعد رفض التحالف الدولي توسيع نشاطه الى ليبيا.

هنا اخرجت مصر بشكل ما من اي مواجهة محتملة في باب المندب، في حال تم الاعلان عن استيلاء الحوثيين عليه. وتم اشغال مصر بمعركة ليبيا، وفتحت للارن جبهة داخلية، عبر شريط اخر لداعش عن حرق الطيار الأردني.

في هذا التوقت، كانت وكالات الانباء العالمية، تؤكد وصول دفعة أسلحة جوية وصواريخ وطائرات سوخاي روسية الى ميناء الحديدة اليمني، نقلها الحوثيون فورا الى صعده.

روسيا الرسمية نفت ذلك، فليس من مصلحتها الاعلان عن الدخول، في حلبة الصراع العسكري في باب المندب.

ايران كانت قد هددت مرارا بإغلاق مضيق هرمز، ولكن عدم وقوع باب المندب تحت سيطرتها لم يكن ليجعل لهذا التهديد اي أهمية، الان تغيرت قواعد اللعبة.

وبرغم التواجد الامريكي في هذه المنطقة، الا ان الجزيرة العسكرية الامريكية، كانت تعمل على تأمين مرور البارجات العسكرية والتجارية الامريكية، ولا تعلن عن نفسها كمسيطر على المنطقة وطوال الوقت تحاول حماية نفسها من هجمات القاعدة والقراصنة. فلقد نأت بنفسها تماماً عن الصراع الإيراني – السعودي في باب المندب.

وكان يكفيها ان تؤمن أسطولها في الخليج من خلال حراسة باب المندب.

في هذا الوقت كانت مصر متكئة على تحالفها مع الولايات المتحدة، ولا تشعر بأي قلق قادم من باب المندب، يمكنه ان يغلق قناة السويس، او يسيطر على حدودها المائية.

لكن سبتمر 2014 سجل تغييرا في الخارطة العسكرية مع وقوع صنعاء العاصمة بيد جماعة محلية مسلحة تابعة لإيران، وهو امر لا يعد تهديدا للجوار الخليجي فقط، بل يستنفر الأمن القومي المصري والاردني.

وهذا زاد من تشابك المصالح بين مصر والسعودية في هذه المرحلة، في انتظار معركة محتملة في باب المندب.

ويظهر ان أطراف الصراع كافة، لا تقترب من المصالح الامريكية في هذه المنطقة، وترسل تطمينات تبقي القوات العسكرية الامريكية في حالة الحياد.

الحقائق المتراكمة في الملف الأمني العربي، تمهد لمفاجآت قد تقلب من ميزان القوى وقواعد الاشتباك فتبدو ان المعركة الحقيقية ليست في سوريا او العراق، بل في باب المندب، وهي تدار بحذر وذكاء وترقب، وبعيدا عن الاعلام، ويتم اخراج الاطراف المؤثرة فيها بطريقة مؤلمة.

وطالما يتم اثارة الغبار أمامك، فان ثمة معركة حقيقية تدار في الخفاء.

من حائطها على "الفيس بوك"

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 760.00 757.00
ريال سعودي 200.00 199.00
كورونا واستغلال الازمات