الاربعاء ، ١٢ أغسطس ٢٠٢٠ الساعة ٠٦:٥٨ صباحاً
ألوية المنطقة العسكرية الخامسة ترفض تنفيذ توجيهات وزير الدفاع بملاحقة عناصر تنظيم القاعدة

ألوية المنطقة العسكرية الخامسة ترفض تنفيذ توجيهات وزير الدفاع بملاحقة عناصر تنظيم القاعدة

اكتفى وزير الدفاع بتوجيه بيان عمليات إلى قيادة المنطقة العسكرية الخامسة وعدد من ألويتها ووحداتها العسكرية لتجهيز حملة عسكرية لاستعادة مديرية جبل رأس بمحافظة الحديدة من أيدي عناصر القاعدة ولم يحرك بعد ذلك البيان ساكن مكتفياً به كإسقاط واجب عن كاهله وليس كفرض عين تقتضيه مسؤولياته القانونية والدستورية ولم يتابع معالي الوزير تنفيذ الأمر العملياتي الصادر منذ يومين إلى قيادة المنطقة والحدات المعنية.
 
وكان وجه وزير الدفاع اللواء الركن/ محمد ناصر أحمد ورئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن/ أحمد علي الأشول ومدير العمليات الحربية ووزارة الدفاع ـ وجهوا بيان عمليات إلى كل من قائد المنطقة العسكرية الخامسة اللواء الركن/ محمد راجح لبوزه وقادة الألوية التالية في المنطقة اللواء/ 105 مشاه "مقره الملاحيظ" واللواء 82 مشاه ومقره "الصليف" واللواء العاشر صاعقة ومقره "باجل" واللواء 121 مشاه ومقره "الخوخة" واللواء 25 ميكا ومقره "عبس" واللواء الدفاع الساحلي ومقره الحديدة, بأن على جميع قادة الوحدات المذكورين في البيان العملياتي تحريك سرية من كل لواء مجهزة بكامل عدتها وعتادها كما أن على الدفاع الساحلي تجهيز بطارية مدفعية.
 
وتضمن البيان العملياتي تحديد قائد المنطقة العسكرية الخامسة وقائد اللواء 105 مشاه بالتحرك على رأس حملة عسكرية إلى منطقة جبل رأس لمطاردة وملاحقة الإرهابيين من عناصر القاعدة ومنعهم من التوسع.
 
كما تضمن البيان العملياتي التوجيه إلى قائد اللواء 25 ميكا بتجهيز كتيبة متكاملة ووضعها في حالة تأهب للمشاركة في عمليات الطارئة والتعزيز بالحملة العسكرية بالإضافة إلى تجهيز قافلة من الخدمات الطبية العسكرية مزودة بسيارتي إسعاف لمرافقة الحملة العسكرية.
 
 كما أشار البيان إلى التوجيه للقاعدة الإدارية لتزويد الحملة بكافة مصادر التمويل والإمداد المالي والعيني من سلاح وغذاء وفق أمر بيان العمليات الصادر يوم أمس الأول الأحد .
 
مصادر في المنطقة العسكرية الخامسة كشفت لصحيفة "أخبار اليوم" عن تباطؤ وتلكؤ في تنفيذ الأمر العملياتي, مشيرة إلى وجود ما يشبه العجز عن التنفيذ في بعض الوحدات والرفض في وحدات أخرى ما أدى لعدم تنفيذ البيان المذكور خلال 48 الساعة الماضية وفي الوقت ذاته تحركت مجاميع مسلحة من جماعة الحوثي نحو مديرية جبل رأس ووصلتها نهار أمس الإثنين بعد أن غادرتها عناصر تنظيم القاعدة وأنصار الشريعة فيما لم تصل أي من الوحدات العسكرية إلى مديرية جبل رأس حتى ساعة كتابة الخبر منتصف الليلة الماضية وفق مصادر محلية في المديرية.
 
وفي الغضون قالت مصادر محلية في مديرية جبل رأس بأن مسلحي الحوثي يحكمون الطوق على مسلحي القاعدة في العدين بعد سيطرة الحوثيين على مديرية جبل راس صبيحة يوم أمس وانسحاب مقاتلي انصار الشريعة إلى منطقة العدين بمحافظة اب، وأنباء عن حشود للطرفين باتجاه العدين بمحافظة اب ينذر بمواجهة مرتقبة. 
 
وتعتبر سيطرة الحوثيين على منطقة جبل رأس تحولا خطيرا في الصراع الدائر بين الحوثيين والقاعدة التي انسحب مقاتلوها  بشكل مفاجئ ليلة امس الأول من مواقعها. 
 
وتعد مديرية جبل رأس ذات أهمية من حيث موقعها الاستراتيجي في اليمن وتطل على ساحل البحر الأحمر وترتفع على مستوى سطح البحر أكثر من 2000 متر، وتحدها 3 محافظات يمنية وهي محافظة تعز من الجهة الجنوبية ومحافظة إب من الجهة الشرقية ومحافظة ذمار من الجهة الشمالية ومن الجهة الغربية تطل على البحر الأحمر. 
 
وقد أكدت مصادر خاصة بأن ألوية الجيش رفضت مساندة أفراد الأمن المرابطين في مديرية جبل رأس رغم وجود توجيهات عليا لمساندة أفراد الأمن إلا أن قادة الألوية العسكرية رفضت تلك الأوامر وتركت المديرية حتى قدوم مسلحي الحوثي الذين قاموا بالاستيلاء على المديرية بعد انسحاب مسلحي القاعدة.
 
وقام الحوثيون- ومنذ الصباح الباكر- بالسيطرة على المديرية بعشرات الأطقم معززين بأسلحة رشاشة ومضادات للطيران وقذائف "آر بي جي" وتم الاستيلاء على إدارة الأمن وكافة النقاط الأمنية والتمركز بها؛ حيث انسحبت عناصر التنظيم من كامل المديرية بصورة مفاجئة واستولى مسلحو الحوثي عليها بدون أي اشتباكات مع القاعدة.

الخبر التالي : رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة يدلي بتصريح جديد (نص التصريح)

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 760.00 757.00
ريال سعودي 200.00 199.00
كورونا واستغلال الازمات