الاثنين ، ١٧ مايو ٢٠٢١ الساعة ٠٦:٤٦ صباحاً
صوره ارشيفيه

5 انتخابات رئاسية تنتظر العالم في عام 2021

ينتظر العالم أجمع خمسة انتخابات رئاسية  في عام 2021 ستؤثر على السياسة العالمية وأبرزها إيران وسوريا.

إيران

رغم أنه لا يحق للشعب الإيراني أن يختار رئيسًا فاللقب الرسمي لـ خامنئي "المرشد الأعلى" لإيران  الا أن خامنئي يقوم بإجراء انتخابات زائفة لـ "الرئيس" كل 4سنوات ولا يحق للرؤساء الترشح لولاية ثالثة ، لذلك سيتنحى الرئيس الحالي حسن روحاني نهائيًا في عام 2021.   وفي عهد روحاني ، دخلت إيران بالاتفاق النووي الإيراني ، واختلف خطاب روحاني وسياساته قليلًا عن سياسات أحمدي نجاد.

لم يوافق خامنئي بعد على أي مرشحين للانتخابات الرئاسية الإيرانية لعام 2021 ، لكن في أعقاب قرار الرئيس دونالد ترامب الموافقة على توجيه ضربة بطائرة بدون طيار ضد اللواء قاسم سليماني ، أكبر إرهابي في إيران ، أشارت طهران إلى أنها تسعى لاستبدال روحاني بزعامة إرهابية ووافق البرلمان الإيراني المصدق على قانون يسمح لضباط الجيش بالترشح للرئاسة.

سوريا

وفي سوريا ليس هناك أي منافسة شرعية على رئيس الحكومة لكن دمشق تصر على أن انتخابات شرعية وفاز الرئيس السوري الحالي بشار الأسد في الانتخابات الأخيرة التي أجريت عام 2014 بنسبة 88.7٪ من الأصوات. 

وورد أن الأسد أخبر المسؤولين الروس أنه لن يجري انتخابات رئاسية مرة أخرى إلا بعد تحقيق "الانتصار على الإرهاب" وتشير جدولة الانتخابات في 2021 إلى أن الأسد يبدو واثقًا تمامًا من انتصاره.   وستكون سوريا عام 2021 مختلفة كثيرًا عن عام 2014 لأن تنظيم داعش الإرهابي لن يكون موجودًا ومعظم الجهاديين محاصرون في السجون الكردية. 

بيرو

كان لبيرو ثلاثة رؤساء في عام 2020 بفضل مادة مكتوبة بشكل سيئ في دستورها تسمح لأي برلمان بإقالة أي رئيس ، دون محاكمة عزل ، وكلما استولى حزب (بيرو ديمقراطية متعددة الأحزاب) على البرلمان، فإنه يحاول الإطاحة بالرئيس.

وكان مارتن فيزكارا ، الضحية الأولى هذا العام ، والذي نصب في عام 2018 بعد أن أطاح البرلمان برئيسه السابق ، الرئيس بيدرو بابلو كوتشينسكي ، لذا تولى منصبه مع نائب واحد فقط للرئيس.   وعندما عزل البرلمان "فيزكارا" في نوفمبر ، لم يتضح على الفور من هو الرئيس وبعد ليلة من عدم اليقين ، أصبح "مانويل ميرينو"، رئيس البرلمان، رئيسًا للجمهورية.

واستمر ميرينو ثلاثة أيام في المنصب قبل أن يستقيل بعد احتجاجات دامية من قبل الجماهير الغاضبة ، الذين أعربوا عن غضبهم ثم اختار البرلمان في نهاية المطاف خليفة آخر لا يتمتع بشعبية كبيرة ، ولكن ليس له سمعة سيئة.

ولم يتضح على الإطلاق من سيختار البيروفيون لقيادة بلادهم ولديهم خيار من 23 مرشحًا ، بدءًا من المحافظين الدينيين إلى الشيوعيين ، ولم يتقدم أي مرشح بعد.

تشيلي

مرت تشيلي بعام مضطرب مثل بيرو ، لكن بطريقة مختلفة كثيرًا حيث استأنف الإرهابيون اليساريون المتطرفون أعمال الشغب التي بدأت في أواخر عام 2019 للمطالبة بدستور جديد ، ولكن عندما تم تمرير استفتاء ليحل محل الوثيقة الحالية .

وكثف اليسار أعمال الشغب وأحرق الإرهابيون العديد من الكنائس في سانتياجو ونهبوا محلات السوبر ماركت وغيرها من الأعمال التجارية وشوهوا أماكن العبادة بكتابات شيطانية.

ولا يمكن للرئيس الحالي "سيباستيان بينيرا" الترشح للمنصب ، حيث يحظر الدستور الحالي فترات متتالية.

ويذهب التشيليون إلى صناديق الاقتراع في نوفمبر، لذا فإن الافتقار إلى مرشح أسبق واضح ليس بالصدمة كما هو الحال في بيرو.

أوغندا

تواجه أوغندا وضعًا مشابهًا للوضع السوري من حيث أن رئيسها "يويري موسيفيني" في السلطة منذ 34 عامًا وتقوم بقمع عنيف لأية محاولات شن حملة ضده . 

ويعتبر "روبرت كياجولاني" ، المعروف شعبيًا باسم "بوبي واين" ، المنافس الرئيسي لـ"يويري موسيفيني" وهو نجم البوب وفنان أوغندي تحول إلى سياسي شكك بشكل روتيني في عدم قيام موسيفيني بتحسين البلد منذ عقود.

ولدى "بوبي واين" فرصة ضئيلة لهزيمة موسيفيني، لأن الانتخابات لن تكون عادلة.

الخبر التالي : وزارة الدفاع الروسية: نحو 3 آلاف طائرة مقاتلة اقتربت من حدودنا عام 2020

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 792.00 727.00
ريال سعودي 208.00 204.00
كورونا واستغلال الازمات