الثلاثاء ، ٢٤ نوفمبر ٢٠٢٠ الساعة ٠٩:٢٠ مساءً
أمنية مأرب

أمنية مأرب تكشف الرواية الكاملة لأحداث "العبر" الدامية

ipt async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"> /> أعلنت اللجنة الأمنية بمحافظة مأرب انتهاء "الحملة الأمنية" التي نفذتها قوات الجيش والأمن ضد مسلحين خارجين عن القانون بزعامة تاجر السلاح هادي مثنى.

 وقالت في بيان صادر عن اجتماعها الاستثنائي اليوم الجمعة، إن الوحدات الأمنية والعسكرية قد نجحت في التعامل مع الأعمال التخريبية التي قامت بها عناصر خارجة عن النظام والقانون بزعامة المدعو هادي مثنى، في منطقة العرقين بمديرية الوادي بمحافظة مأرب.

وأكدت إن الوحدات الأمنية والعسكرية تمكنت من ضبط عدد من العناصر التخريبية المطلوبة وقامت بإحالتهم إلى الجهات المختصة، فيما لا تزال عملية ملاحقة الفارين مستمرة لإلقاء القبض عليهم وتسليمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل.

وشددت اللجنة الأمنية على أنها لن تسمح لأي جهة مهما كانت وتحت أي مسمى كان، الإضرار بالأمن العام ومصالح المواطنين، وأنها سوف تضرب بيد من حديد كل متطاول أو غاشم يرفض الانصياع للنظام والقانون.. مشيدة في بيانها بتعاون رجال قبائل مأرب، وفي مقدمتهم قبيلة عبيدة

وأشارت اللجنة الأمنية إلى ما قامت به العناصر التخريبية من أعمال حرابة وتقطع للمسافرين وقطع الخط الدولي مأرب – حضرموت والاستهداف المباشر للنقاط الأمنية والعسكرية بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، والاعتداء ونهب وإحراق سيارات وناقلات المواطنين الأبرياء بإطلاق النار المباشر والقذائف.

وذكرت أن العناصر التخريبية سعت للتمركز على الخط الدولي مأرب - حضرموت والتمترس في مواقع على الطريق العام للإضرار بالمصالح العامة والخاصة بزعم أن لهم مطالب لدى الدولة مستخدمين السلاح والعنف والفوضى.

وأكدت أن هذه الأعمال التخريبية نتج عنها استشهاد وجرح عدد من المواطنين، وذلك في محاولة يائسة لوقف الحركة العامة وزعزعة الأمن والاستقرار والتنمية بمحافظة مأرب.

وكانت حملة عسكرية تمكنت مساء الأربعاء الماضي، من فتح الطريق الدولي ( مأرب - حضرموت) عقب اشتباكات عنيفة اندلعت على مدار يومين بين قوات الجيش والأمن ومسلحين قبليين بزعامة تاجر السلاح هادي مثنى.
 

الخبر التالي : فاجعة مأساوية تخطف فتاة سعودية من ليلة زفافها إلى القبر

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 860.00 856.00
ريال سعودي 226.00 225.00
كورونا واستغلال الازمات